موراليس (يمين) أكد أن الدولة تسيطر على 80% من طاقة توليد الكهرباء (الأوروبية)

قال الرئيس البوليفي إيفو موراليس السبت إنه أمم أربع شركات كهرباء، من بينها وحدة تابعة لغاز دو فرانس وأخرى لروريليك البريطانية, موسعا بذلك عمليات تأميم الصناعات الأساسية في البلاد.

ومن بين شركات الكهرباء المؤممة كوراني المملوكة بنسبة 50% لشركة إنفرسيونيس أكوانرجي بوليفيا, وهي بدورها وحدة تابعة لمجموعة غاز دوفرانس وغواراكاتشي المملوكة بنسبة 50% لشركة روريليك البريطانية، وفالي هيرموسا التي تديرها مجموعة بوليفية.

وقال إيفو موراليس في منطقة كوشابامبا "نحن هنا لتأميم جميع محطات الطاقة التي كانت مملوكة للدولة من قبل، تطبيقا للدستور الجديد للدولة البوليفية".
 
وأشار إلى أن الدولة تسيطر الآن على 80% من توليد الكهرباء وأن الخدمات الأساسية لا يمكن أن تكون ضمن سيطرة القطاع الخاص.

وأضاف أن الدولة ملتزمة بتعويض المستثمرين عن أصولهم, وقد بذلت جهدا للتوصل إلى اتفاق مع الشركات المتعددة الجنسيات، لكن هذه الشركات كانت غير راغبة في ذلك".

خيبة أمل
من جهته قال الرئيس التنفيذي لروريليك بيترايرل "نشعر بخيبة أمل لأن الشركة هي ثالث أكبر مستثمر بريطاني في بوليفيا، ومنذ العام 2006 عندما أصبح إيفو رئيسا استثمرنا ما يزيد على 110 ملايين دولار في محطة كهرباء جديدة".
   
كما قال متحدث باسم غاز دو فرانس في باريس "إن الشركة تحترم دائما تشريعات البلاد, لكنها ستنشط من أجل الدفاع عن مصالحها".
 
وأصبحت عمليات التأميم في أول مايو/أيار تقليدا للرئيس إيفو موراليس, فقد كان أصدر مرسوم تأميم صناعة النفط والغاز في العام 2006, كما سيطرت الدولة على شركة الهاتف في العام 2008.

المصدر : وكالات