شركات بدبي تواجه احتمال التعثر
آخر تحديث: 2010/4/6 الساعة 03:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/6 الساعة 03:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/22 هـ

شركات بدبي تواجه احتمال التعثر

دعم دبي وأبو ظبي للشركات المتعثرة خفف أزمة الديون (الجزيرة نت)

محمد عصام-دبي
 
تواجه شركات دبي احتمال التعثر في سداد قروضها بعد أن طلبت شركة "إعمار" العقارية إعادة جدولة قروض بقيمة 1.2 مليار دولار بعد أيام من تأجيل شركة "ليمتلس" التابعة لمجموعة دبي العالمية سداد قرض بقيمة 1.5 مليار دولار. وجدد ذلك مخاوف من عدم وفاء "إعمار" بالتزاماتها، وأثار تساؤلا عن الحاجة لدعم مالي إضافي من أبو ظبي.
 
و"إعمار" هي واحدة من أضخم شركات العقار في العالم وهي مدرجة في سوق دبي المالي كشركة مساهمة عامة، لكن حكومة دبي تملك حصة مسيطرة فيها. ويفترض أن تسدد الشركة 1.2 مليار دولار العام الحالي.
 
وضع مريح
وأكدت "إعمار" للجزيرة نت أنها ستطلب تأجيل سداد قروض مستحقة العام الحالي لتحويلها إلى "قروض طويلة الأجل". وقالت إنها ستستخدم السيولة المفترض أن يتم بها السداد في "تمويل مشروعات خلال العام الحالي".
 
المتحدث باسم إعمار وصف وضعها
المالي الراهن بالمريح (رويترز-أرشيف)
وقال متحدث باسم "إعمار" في رسالة للجزيرة نت إن "القروض المستحقة العام الحالي ستُحول من قصيرة الأجل إلى قروض طويلة الأجل وستستخدم في تمويل مشروعات دولية".
 
لكن المتحدث لم يورد أي تفاصيل بشأن المشروعات التي سيتم تمويلها, كما لم يفصح بالتحديد عن حجم القروض التي يجري الحديث عنها والتي قالت جريدة "إميرتس بزنس" الحكومية الناطقة بالإنجليزية إنها تتجاوز 1.2 مليار دولار.
 
وأضاف المتحدث أن الشركة في وضع مريح بشأن قروضها وأن لديها قروضا لو قورنت بالأصول فستكون الأفضل بين الشركات المماثلة.
 
وكانت شركة "ليمتلس" التابعة لمجموعة دبي العالمية قد أجلت قبل أيام سداد قرض بقيمة 1.5 مليار دولار رغم الدعم المالي الحكومي الذي تلقته المجموعة الأم مؤخرا، فضلا عن عشرة مليارات دولار تلقتها دبي من شقيقتها أبو ظبي نهاية العام الماضي.
 
وقلل محلل قطاع العقارات في بنك "كريدي سويس" أحمد بدر من شأن إعادة الجدولة التي طلبتها "إعمار".
 
وقال إنها "إجراء طبيعي في قطاعات الأعمال"، مؤيدا ما ذهب إليه المتحدث باسم الشركة بأن "موقفها المالي قوي" رغم أن قروضها المستحقة العام الحالي تزيد بأكثر من الضعف عن السيولة المتوفرة لديها.
 
وقال بدر للجزيرة نت إن "وضع سيولة إعمار ممتاز ولا ومخاوف مطلقا من التعثر، كما أن الشركة تنتظر مزيدا من السيولة التي ستأتي من برج خليفة الذي تم افتتاحه مطلع العام الحالي".
 

"
مدير مركز للدراسات الاقتصادية بدبي:
"إعمار" ستواجه أزمة خلال عام على أقصى تقدير ما لم تضع خطة إصلاح جذري
"

دعم إضافي

ويقول بدر إنه لا يستطيع إبداء الرأي بشأن الموقف المالي لمجموعة دبي العالمية وشركاتها وما إذا كانت بحاجة لمزيد من الدعم المالي من أبو ظبي بما في ذلك "ليمتلس" التي أرجأت سداد قرض استحق قبل أيام. وأرجع ذلك الى أن "دبي العالمية" ليست مدرجة في سوق المال.
 
لكن المدير العام لمركز الجمان للدراسات الاقتصادية ناصر النفيسي يختلف تماما مع كل من بدر والمتحدث باسم "إعمار".
 
فهو يؤكد أن وضع السيولة مقارنة مع قروض الشركة كان يمكن أن يكون طبيعيا في غير الظروف الراهنة، أما مع "الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها دبي فإن الشركة تحتاج لإعادة نظر شاملة تحسبا لما هو قادم"، حسب رأيه.
 
وقال النفيسي للجزيرة نت "إذا لم تضع إعمار خطة جذرية للإصلاح فسوف تواجه أزمة خلال عام من الآن على الأكثر". وأشار إلى أن طلبها إعادة جدولة بعض القروض كان "أمرا متوقعا وغير مفاجئ لأنها كانت تتوسع في مشاريعها اعتمادا على القروض".
 
وأضاف أن "طلب تأجيل سداد قروض أو تحويلها إلى قروض طويلة الأجل غالبا ما يدل على أن الشركة تتوقع مواجهة مشاكل مستقبلية في السيولة".
 
واتفق النفيسي مع بدر في عدم توقع إن كانت أبو ظبي ستعاود إمداد شقيقتها دبي بالدعم المالي أم لا. وأرجع ذلك إلى أنه "قرار سياسي أكثر منه اقتصادي". لكنه قال إن "تدخل أبو ظبي سيؤدي إلى تحسن الوضع".
المصدر : الجزيرة