أوروبا تقدم أكثر من  133 مليار دولار من المساعدات لأثينا حتى عام 2012 (الأوروبية -أرشيف)

يتوقع أن يكشف وزراء مالية منطقة اليورو يوم الأحد القادم حزمة إنقاذ لليونان حتى عام 2012 ويحتاج القرار إلى موافقة زعماء منطقة اليورو.
 
وسيعقد الوزراء اجتماعا غير رسمي لكن قراراتهم يمكن أن تتحول إلى صفة رسمية باجتماع لوزراء الاتحاد الأوروبي.
 
وقال غاي شولر المتحدث باسم رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود يونكر إن وزراء اليورو سيعلنون عن حجم القروض التي من الممكن أن تقدمها منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي لليونان حتى عام 2012.
 
يشار إلى أن المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي بصدد استكمال مفاوضات مع اليونان حول خطة للتقشف تقوم بها أثينا يمكن بعدها أن توافق هذه الجهات على أكثر من 100 مليار يورو (133.2 مليار دولار) من المساعدات حتى عام 2012.
 
وقد أثارت أزمة اليونان موجة من القلق في الأسواق الأوروبية خشية انتقال الأزمة إلى الاقتصادات الضعيفة الأخرى بمنطقة اليورو مثل إيطاليا وإسبانيا.
 
البطالة بإيطاليا
وفي أحدث إحصاءات اقتصادية قالت إيطاليا الجمعة إن معدل البطالة ارتفع في الشهر الماضي إلى أعلى مستوياته منذ ست سنوات ليسجل 8.8% في وقت ما زالت البلاد تعاني فيه من آثار الأزمة الاقتصادية.
وقال مكتب الإحصاء القومي إن معدل البطالة ارتفع من 8.6% في فبراير/شباط الماضي إلى 8.8% في مارس/آذار.
 
وهذا المعدل هو الأعلى منذ أن بدأت إيطاليا إحصاء معدل البطالة الشهري في يناير/كانون الثاني عام 2004 ويساوي المعدل نفسه الذي بلغته في يونيو/حزيران عام 2002.
 
يشار إلى أن الاقتصاد الإيطالي لا يزال هشًّا حيث انكمش بنسبة 5.1% في 2009 في أسوأ ركود تشهده البلاد منذ أكثر من ستة عقود.
 
في إسبانيا
وفي إسبانيا ارتفع معدل البطالة إلى أكثر من 20% في الربع الأول من العام الحالي وهو ما زاد المخاوف إزاء المالية العامة للدولة.
 
وقال المعهد القومي للإحصاء إن عدد العاطلين ارتفع بمقدار 280200 إلى 4.61 ملايين، أي أكثر من ضعف عددهم بألمانيا التي يصل عدد سكانها إلى نحو ضعف عدد السكان بإسبانيا.
 
وقال المعهد إن معدل البطالة وصل إلى 20.05% في الربع الأول من العام الحالي بالمقارنة مع 18.83% في الربع الأخير من العام الماضي.
وكانت آخر مرة ارتفع فيها معدل البطالة إلى أكثر من 20% في الربع الأخير من عام 1997 عندما وصل إلى 20.11%.
 
ويعتبر هذا المعدل ضعف معدل البطالة بمنطقة اليورو الذي وصل إلى 10% في الشهر الماضي، طبقا لمكتب الإحصاء الأوروبي.
 
يشار إلى أن نسبة البطالة في إسبانيا ارتفعت بصورة كبيرة منذ الأزمة الاقتصادية العالمية التي أدت إلى انهيار قطاع الإنشاءات في نهاية 2008.
 
ويعني ارتفاع معدل البطالة أن الحكومة الاشتراكية في إسبانيا التي تعهدت بألا تقلص الإنفاق على الرعاية الاجتماعية ستجد صعوبة كبرى في تسديد مستحقات البطالة لعدد أكبر من العاطلين في حين تسعى إلى خفض العجز في موازنتها الذي وصل إلى 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي في العام الماضي.
 
وقد شهد الاقتصاد الإسباني -وهو خامس أكبر اقتصاد أوروبي- انكماشا بنسبة 0.1% في الربع الأخير من العام الماضي بينما شهدت الاقتصادات الأخرى في أوروبا وفي الولايات المتحدة بداية التعافي.
 
وقال راج بادياني الاقتصادي بمؤسسة غلوبل إنسايت الاستشارية إنه يتوقع بقاء معدل البطالة بإسبانيا عند مستوى يزيد عن 15% حتى عام 2013.
 
وكان رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو قد كشف في يناير/كانون الثاني الماضي عن خطة للتقشف لخفض عجز الموازنة إلى 3%، وهو المستوى المطلوب ضمن القواعد المالية لمنطقة اليورو، بحلول 2013 لكن محللين يقولون إن الحكومة يجب أن تتخذ المزيد من الإجراءات للوصول إلى هذا الهدف.

المصدر : وكالات