تقدم بخطة إنقاذ اليونان
آخر تحديث: 2010/4/30 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/30 الساعة 13:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/17 هـ

تقدم بخطة إنقاذ اليونان

باروسو (يمين) أكد أن أزمة ديون اليونان يمكن احتواؤها ( رويترز)

أكدت  المفوضية الأوروبية أن خطة إنقاذ اليونان ستكون جاهزة في غضون أيام وأنها ستحول دون امتداد الأزمة لدول أخرى, في حين أشارت مصادر صحفية إلى أن اليونان وافقت على اتخاذ إجراءات تقشف صارمة للحصول على مساعدات في وقت تتواصل فيه الاحتجاجات بالبلاد.
 
وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو إن الاتحاد الأوروبي والسلطات اليونانية يحرزان "تقدما قويا وسريعا" لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن خطة الإنقاذ.
 
احتواء الأزمة
المفاوضات بين ممثلي النقد الدولي والاتحاد الأوروبي واليونان متواصلة بأثينا (الفرنسية)
وأشار باروسو خلال مؤتمر بالصين إلى أن السلطات اليونانية سوف تتخذ جميع التدابير اللازمة لتصحيح الاختلالات المالية المتعلقة بالميزانية.
 
وأضاف أنه واثق من أن أزمة الديون في اليونان يمكن احتواؤها بمساعدة من خطة الإنقاذ التي ينفذها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والتي ينتظر تفعيلها قريبا.
 
وأكد أن صفقة المساعدات ستحول دون انتشار تأثيرات محتملة أخرى للأزمة داخل الاتحاد مشيرا إلى أن إعادة هيكلة ديون اليونان أمر غير وارد.
 
ويجري مسؤولون من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي محادثات في أثينا حول خطة الإنقاذ ويأملون التوصل إلى اتفاق لتجنب تعثر اليونان عن سداد ديونها, مما قد يضر باقتصادات ضعيفة أخرى في الاتحاد الأوروبي.
 
وقد طلبت اليونان من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي تفعيل خطة إنقاذ لمدة ثلاث سنوات بقيمة 45 مليار يورو (60 مليار دولار). وقدرت ألمانيا أن حزمة المساعدات قد تكلف ما بين 100 و120 مليار يورو (ما بين 133 و160 مليار دولار) خلال ثلاث سنوات.
 
احتجاجات ومزيد من التقشف
اليونان تستعد لموجة أخرى من الاحتجاجات على سياسة التقشف (الأوروبية)
من جهة أخرى قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن اليونان وافقت على اتخاذ تدابير تقشف إضافية تعتبر شرطا مسبقا للحصول على مساعدات مالية.
 
وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول حضر الاجتماعات إنه تم الاتفاق على  تدابير التقشف، وإنه سيتم الانتهاء من التفاصيل النهائية للصفقة اليوم الجمعة.
 
ومن بين التدابير المتوقعة إلغاء العلاوات السنوية المدفوعة لموظفي الخدمة المدنية، ويمكن أن يوفر ذلك ما يقدر بـ1.4 مليار دولار, إضافة إلى رفع سعر الضريبة على القيمة المضافة بما بين 23% و24% بدلا من 21%حاليا، وخفض المعاش التقاعدي لبعض الفئات.
 
وكانت الشرطة اليونانية قد اشتبكت الخميس مع مئات من المتظاهرين في أثينا وأطلقت الغاز المسيل للدموع عندما حاولوا الاقتراب من وزارة المالية احتجاجا على التخفيضات التقشفية الرامية إلى خفض العجز في الميزانية.
 
كما اندلعت اشتباكات أخرى خارج البرلمان, في حين تستعد البلاد د لموجة من الإضرابات في الأيام المقبلة، بينها الإضراب العام في الخامس من مايو/أيار المقبل.
المصدر : وكالات,وول ستريت جورنال

التعليقات