ناوتو كان (يسار) أعرب لون جياباوعن أمله بسياسة نقدية صينية تراعي الاقتصاد العالمي (رويترز)

أعرب وزير المالية الياباني ناوتو كان للمسؤولين الصينيين –الذين التقاهم اليوم- عن اقتناعه بأن بكين ستسعى لانتهاج سياسة نقدية سليمة تراعي مصلحة الاقتصاد العالمي.

وأوضح الوزير الياباني للصحفين بعد لقاء جمعه برئيس الوزراء الصيني وين جياباو أن الصين ومن خلال اتباعها سياسة تثبيت قيمة صرف اليوان سابقا ساعدت في التقليل من تداعيات الأزمة المالية العالمية، وأنه يأمل أن تتوصل لقرار جديد صحيح إزاء تقييم عملتها اليوان.

ونفى الوزر الياباني -في تصريحات صحفية- أنه أبلغ  بكين بما يجب عليها القيام به إزاء تقييم اليوان.

وترى اليابان أن المرونة في سعر صرف اليوان ستفيد اقتصاد العالم وكذلك اقتصاد الصين التي أصبحت الوجهة الأولى لصادرات اليابان بدلا من الولايات المتحدة.

كما تواجه الصين ضغوطا كبيرة من شركائها التجاريين وعلى رأسهم الولايات المتحدة، الذين يرون أن الصين تواصل خفض قيمة عملتها بشكل مصطنع بهدف منح ميزة تنافسية للصادرات الصينية.

وطالب أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي حكومتهم بتصنيف الصين على أنها دولة "تتلاعب بالعملة" في تقريرها نصف السنوي المقرر صدوره في منتصف الشهر الجاري.

وفي حال إجراء هذا التصنيف، فسيستتبع ذلك فرض عقوبات على الصين.

من جانبه أعلن البيت الأبيض أنه لم يتخذ قرارا رسميا بتأجيل تقرير لوزارة المالية الأميركية يتعلق بإعلان أن الصين تتلاعب في تحديد سعر عملتها.

وجاء ذلك توضيحا لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن واشنطن ستؤجل التقرير المقرر إلى ما بعد زيارة الرئيس الصيني لواشنطن لحضور قمة الأمن النووي يومي 12 و13 الشهر الجاري.

المصدر : وكالات