احتجاجات على الفساد بشركة ليبية
آخر تحديث: 2010/4/29 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/29 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/16 هـ

احتجاجات على الفساد بشركة ليبية

المحتجون رفعوا شعارات تندد بالفساد والمحسوبية وتطالب بالتصدي لها (الجزيرة)

خالد المهير-بنغازي

ندد عمال مصنع مشروبات غازية بمدينة بنغازي بفساد المسؤولين على هامش اجتماع الجمعية العمومية بالشركة، ورفعوا شعارات "لا للوساطة والقبلية والمحسوبية"، وطالبوا بالتصدي للفساد المالي والإداري.
 
وأكد المتظاهرون أنه منذ تمليك الشركة عام 2001 حتى اليوم لم تدخل جهات التحقيق الرقابية إلى مقرها الرئيس، إلى درجة تزايد معها خوفهم من الحديث عن الفساد خشية تعرضهم لانتهاكات.
 
وسلم المتظاهرون الجزيرة نت مستندات صرف مادة السكر المخصصة لإنتاج المشروبات إلى مؤسسات خارج الشركة، مع تأكيدهم أن القوانين والتشريعات تمنع التصرف في هذه المواد, وبلغت توريدات السكر إلى هذه الجهات 57 ألف كيس.
 
فساد ومحسوبية
اتهامات العمال للشركة شملت تعرضهم للمضايقات والضغوط للاستقالة (الجزيرة)
وقال العامل بالمصنع المعتصم الغرياني إن المستندات التي بحوزتهم تكشف عن حجم الفساد ومخالفة قوانين ولوائح الدولة، وأضاف أنهم متضررون لأبعد حدود.
 
وكشف للجزيرة نت عن مساومات وضغوط ومضايقات لقبول مبالغ رمزية مقابل الاستقالة الاختيارية لإفساح المجال لدخول أقارب المسؤول الأول إلى مجال العمل برواتب "هائلة" وحوافز وسيارات.
 
وتحدث الغرياني أيضا عن ممارسات أبناء عمومة رئيس مجلس الإدارة في التضييق على العمال، وأكد أن المتضررين لديهم وثائق ودعاوى قضائية ضد الشركة.
 
كما كشف عن دور اللجنة الثورية في التضييق على العمال والضغط عليهم للتنازل عن القضايا ضد المؤسسة الإنتاجية.

إجراءات تعسفية
العمال تساءلوا عن مصير أرباح الأسهم المجانية في السنوات الماضية (الجزيرة)
وأوضح الغرياني أنه حتى حصة العمال بقرار من البرلمان عام 2007 لم تصرف لهم حتى الآن، وأكد أن مجلس الإدارة تجاوز صرف الأرباح مستندا إلى آراء قانونية "تعسفية".
 
من جهته قال العامل مرعي يونس إن رئيس المجلس يمتلك 20 ألف سهم تبلغ قيمة الواحد 50 دينارا ليبيا (38.8 دولارا).
 
كما تحدث مازق فرج الصنعاني عن "اختلاسات" قائلا للجزيرة نت إن المسؤولين كانوا يجهزون أنفسهم لشراء الأسهم.
 
من جهته تساءل المهندس جاسر بوحنيك للجزيرة نت عن مصير أرباح الشركة, وأشار إلى أن الشركة استخدمت عام 2004 مواد منتهية الصلاحية، ونفى بشدة استخدامها في الوقت الحالي.
 
وتحدث بوحنيك عما سماه نقلا "تعسفيا" لأحد زملائه من وظيفة كبيرة إلى عامل في غسل السيارات بعد رفضه التنازل عن حقوقه, وأكد أنهم تعرضوا "للإرهاب" داخل اللجنة الثورية.

المسؤولون ينفون 
"
وفرت الشركة 800 فرصة عمل, كما مكنت من فرصة الاستقالة الاختيارية للعمال مقابل 5000 دينار دون إكراه حسب عضو المجلس علي بويصير
"
من جهته رفض رئيس مجلس إدارة شركة "بوعطني" محمود أبو القاسم اتهامات المتظاهرين، وأشار إلى أن سياسات شركته واضحة، وأنها إحدى الشركات التي يعول عليها في خدمة الاقتصاد الوطني.
 
وقال -في اجتماع الجمعية العمومية الذي حضرته الجزيرة نت- إن سوق المنافسة لا يحتمل استخدام مواد "فاسدة"، وإن اتهامات المنتجين بالتلاعب في كميات السكر"لا أساس لها من الصحة"، وأكد أن ما استورد ذهب في الإنتاج.
 
وتحدث أبو القاسم عن إعفاء ثلاث بواخر من دفع الضريبة الجمركية، وتساءل لمصلحة من الإساءة إلى المؤسسة؟ هل هذا لمصلحة العاملين؟ وأكد أنهم يعملون وفق إجراءات قانونية.
 
من جهته أوضح عضو المجلس علي بويصير أن الشركة وفرت على الدولة 800 فرصة عمل, كما مكنت من فرصة الاستقالة الاختيارية لكل عامل يرغب في ذلك مقابل 5000 دينار(3885 دولارا) دون إكراه.
 
وأضاف أن من يطالبون بالرجوع إلى سابق أعمالهم كانوا قد وقعوا على محاضر اتفاق برضاهم دون ضغوط في الإدارة القانونية، وأن نسبة قليلة تشبه هؤلاء -في إشارة إلى المتظاهرين- توجد في أغلب الشركات الليبية.
المصدر : الجزيرة