النقد الدولي يدرس زيادة قرض اليونان
آخر تحديث: 2010/4/28 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/28 الساعة 12:10 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/15 هـ

النقد الدولي يدرس زيادة قرض اليونان

 ستراوس كان أكد أن اليونان ستواجه وضعا يصعب الدفاع عنه في غياب المساعدة (رويترز)

أكد صندوق النقد الدولي أنه يدرس زيادة مساعداته المالية لليونان التي تعاني من أزمة ديون بمعدل عشرة مليارات يورو (13 مليار دولار), بينما قال رئيس الاتحاد الأوروبي إنه لا مجال لإعادة جدولة الدين اليوناني، وإن المفاوضات ماضية في طريقها. من جانبه قلل وزير المالية اليوناني من شأن تخفيض تصنيف السندات السيادية لبلاده.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز -نقلا عن مصرفيين ومسؤولين كبار في واشنطن وأثينا- إن الصندوق يبحث الآن في زيادة المبلغ الذي سيقدمه لليونان إلى 25 مليار يورو (33 مليار دولار). 
 
وكان صندوق النقد الدولي قد عرض بالفعل على أثينا 15 مليار يورو (19.7 مليار دولار) كجزء من خطة الإنقاذ مع دول منطقة اليورو، والتي تصل حاليا 45 مليار يورو (60 مليار دولار).

وقال مصدر مطلع على المحادثات بأثينا للصحيفة إن سقف الصندوق الحالي لليونان هو 25 مليار يورو، وإن الإفراج عن المبلغ الإضافي هو قيد المناقشة حاليا.

مفاوضات مستمرة

رومبوي أكد أنه لا مجال للحديث عن جدولة ديون اليونان (الفرنسية)
من جهة أخرى قال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي -بمؤتمر صحفي في طوكيو باليابان- إن المفاوضات مع اليونان ماضية بشكل جيد في مسارها ولا مجال لإعادة جدولة الدين.

   

وأضاف "بصفتي رئيسا للمجلس الأوروبي أؤكد العزم على عقد اجتماع لمجموعة اليورو على مستوى رؤساء الدول والحكومات خلال 10 مايو/أيار المقبل".
 
وأشار إلى أن رؤساء الدول والحكومات سوف يقررون تنشيط تمويل خطة الإنقاذ على أساس تقرير سيعد في صيغته النهائية في الأيام المقبلة، وأن التفاوض بشأن ذلك يجري حاليا بين المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي, وبالطبع الحكومة اليونانية.
 
خفض التصنيف
يأتي ذلك بعد أن خفضت وكالة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتماني لديون اليونان إلى مستوى "عالية المخاطر" في خطوة أدت إلى تراجع الأسواق المالية الأوروبية.
  
كما خفضت الوكالة أيضاً التصنيف الائتماني لديون البرتغال مع تخوف المستثمرين من أنها قد تكون الضحية المقبلة للديون بعد اليونان في منطقة اليورو.
 
وتتطلع الحكومة البرتغالية لخفض عجز الميزانية إلى دون 3% بحلول عام 2013 مقارنة مع 9.5% تقريباً خلال العام الماضي.
بابا كونستانتينو أكد أن خفض التصنيف لا يعكس الوضع الحقيقي لاقتصاد اليونان (الفرنسية)
وانخفض اليورو إلى أدنى مستوى له في عام مقابل الدولار, وتراجعت الأسهم والسندات مع انتشار المخاوف من المستثمرين بأن تنتشر الأزمة إلى اقتصادات منطقة اليورو مثل البرتغال وإسبانيا.
 
من جانبه قلل وزير المالية اليوناني جورج بابا كونستانتينو من شأن تخفيض تصنيف السندات السيادية لبلاده, مشيرا إلى أن هذه الخطوة لا تعكس الوضع الحقيقي للاقتصاد اليوناني.
 
وقال "من الجلي أن هذا التخفيض للديون السيادية اليونانية لا يعكس الوضع الحقيقي للاقتصاد اليوناني, أو يعكس الوضع المالي للبلاد, أو التقدم الحادث في المفاوضات".

وقد حذر رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس  كان من أن اليونان تواجه "وضعا لا يمكن الدفاع عنه" إذا لم تحصل على مساعدة لتظل قادرة على الوفاء بالتزاماتها، وفقا لصحيفة لا تريبون الفرنسية.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات