روبرت زوليك حث على منح الدول النامية حصة أكبر من حقوق التصويت بالبنك الدولي (الفرنسية-أرشيف) 

توصلت الدول الأعضاء بالبنك الدولي إلى اتفاق مبدئي بشأن نقل 3.13% من سلطة التصويت لمنح الدول النامية نفوذا أكبر في المؤسسة العالمية.

وبينت مصادر في البنك أن من شأن هذا النقل أن يزيد أصوات الدول النامية إلى مستوى 47.19%.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين بالبنك قولهم "إن هناك فرصة بنسبة 99% لإقرار هذا الاتفاق".

وينتظر أن تصوت اليوم لجنة التنمية بالبنك في لقائها نصف السنوي بواشنطن على هذا الاتفاق، الأمر الذي يعد اعترافا بدور الدول النامية في مواجهة الأزمة المالية العالمية.

وسيعد هذا الاتفاق مؤشرا على تحرك مماثل متوقع في صندوق النقد الدولي.

وقبل أيام أوضح رئيس البنك روبرت زوليك أن التعافي القوي لاقتصادات الدول الصاعدة يستوجب تغيير نشاط البنك ومؤسسات التمويل الدولية الأخرى في العالم والتي ظلت لسنوات تخضع لنفوذ الدول الغنية.

وحث زوليك حينها لجنة صناعة القرارات في البنك على الموافقة على منح الدول النامية حصة أكبر من حقوق التصويت.

وفي لقاء مع الجزيرة أوضح أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة ميشيغان الأميركية معتز بالله عبد الفتاح أن الدول الأربعة الصاعدة -وهي الصين والبرازيل والهند وروسيا- أثبتت جدارتها الاقتصادية خلال الأزمة المالية التي اجتاحت العالم نهاية العام 2008، وهذا ما سيضطر الدول المتقدمة التي تسيطر منذ عقود على زمام الأمور الاقتصادية العالمية للتنازل قليلا عن مكانتها لصالح الدول الصاعدة في قرارات البنك.

واعتبر عبد الفتاح أن الأزمة نقلت المزيد من النفوذ في الاقتصاد العالمي إلى هذه الدول الصاعدة التي تحقق نموا بوتيرة قوية، مما جعلها تقود تعافي الاقتصاد العالمي الحالي.

المصدر : الجزيرة,رويترز