دعوات لدور أكبر للبلدان النامية
آخر تحديث: 2010/4/23 الساعة 11:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/23 الساعة 11:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/10 هـ

دعوات لدور أكبر للبلدان النامية

زوليك أكد أن الأزمة المالية نقلت النفوذ إلى قوى صاعدة بالاقتصاد الدولي (رويترز)

قال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك إن التعافي القوي لاقتصادات الدول الصاعدة يستوجب تغيير نشاط البنك ومؤسسات التمويل الدولية الأخرى في العالم والتي ظلت لسنوات تخضع لنفوذ الدول الغنية, كما دعت مجموعة الـ24 إلى دور أكبر للبلدان النامية في المؤسسات المالية الدولية.

ودعا زوليك لجنة صناعة القرارات في البنك إلى الموافقة على مجموعة من التغييرات عندما تعقد اجتماعها نصف السنوي الأحد المقبل بما في ذلك منح الدول الأفقر حصة أكبر من حقوق التصويت وتوفير المزيد من الأموال لعمليات الإقراض التي ينفذها البنك.

وأضاف في مؤتمر صحفي -على هامش الاجتماع السنوي للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي أمس الخميس- أن الأزمة الاقتصادية العالمية نقلت المزيد من النفوذ في الاقتصاد العالمي إلى قوى صاعدة مثل الصين والهند التي ما زالت تحقق نموا بوتيرة أقوى كثيرا من وتيرة النمو في الدول الصناعية.
 
وأكد أن الدول النامية أصبحت مصدرا رئيسيا للطلب الذي يقود تعافي الاقتصاد الحالي, مشيرا إلى أنه يجب الاعتراف بهذه الحقائق الجديدة والتعامل على أساسها.
 
وقال زوليك إن "القواعد التكوينية السياسية والاقتصادية للعالم تتحرك ونحن نستطيع التحرك معها وإلا فسوف نظل نرى العالم الجديد من منظور العالم القديم".

حاجة للتغيير
وعلى صعيد متصل قالت مجموعة الـ24 -وهي تكتل يضم دولا نامية، في بيان على هامش الاجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين- إن هناك حاجة إلى تغيرات مستمرة في المؤسستين الماليتين العالميتين لإعطاء صوت أكبر للبلدان النامية.
 
وتشكو البلدان النامية من أن مؤسستي الإقراض العالميتين تخضعان لهيمنة من قبل الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

وقال البيان إن القادة وكبار المديرين في صندوق النقد والبنك الدوليين ينبغي أن يتم اختيارهم بطريقة منفتحة ودون اعتبار للجنسية, وتختار أوروبا تقليديا رئيس صندوق النقد الدولي، في حين أن الولايات المتحدة تختار رئيس البنك الدولي.
 
ودعا البيان أيضا إلى مزيد من القروض لمساعدة البلدان النامية التي تعاني من الفقر، وتغير المناخ وبقايا من أسوأ أزمة مالية منذ الثلاثينيات, مؤكدا أنها ينبغي أن تكون أكثر مما كانت عليه قبل الأزمة.
 
وحث على التعاون بين البلدان الغنية والبلدان النامية للحفاظ على الانتعاش الاقتصادي، محذرا من أن المشاكل الناجمة عن الأزمة الاقتصادية العالمية من المرجح أن تستمر لفترة طويلة.
 
يذكر أن الدول النامية ضغطت منذ سنوات من أجل الحصول على دور أكبر في عملية صناعة القرار في البنك الدولي, ونجحت منذ عام 2008 في زيادة حقوقها التصويتية إلى حوالي 44%.
المصدر : وكالات

التعليقات