غولدمان ساكس يخطط لدفع مكافآت بـ5.5 مليارات دولار (الأوروبية)
 
طالب رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون جهاز الرقابة المالي بفتح تحقيق ضد المجموعة المصرفية الأميركية غولدمان ساكس، بعد اتهامها رسميا من قبل السلطات الأميركية بالاحتيال وتضليل المستثمرين، بينما تستعد ألمانيا لاتخاذ إجراء قانوني ضد المجموعة الأميركية.

وشن براون هجوما عنيفا على أقوى بنوك وول ستريت، متهما إياه بالإفلاس الأخلاقي بسبب تقارير عن خطط لدفع مكافآت كبيرة بأكثر من 5.5 مليارات دولار لموظفيه، مقابل ثلاثة أشهر عمل.
 
وقال إن هناك مئات الملايين من الجنيهات التي يجري تداولها هنا، ويبدو أن الناس تعرضوا للتضليل بشأن ما حدث، "أريد من سلطة الخدمات المالية أن تحقق في الأمر على الفور".
 
وقال براون "أعلم أن البنوك نفسها ستدرس اتخاذ إجراء قانوني", مشيرا فيما يبدو إلى البنوك الأوروبية التي خسرت أموالا في المنتج الذي سوقه غولدمان ساكس.
 
وكانت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية اتهمت غولدمان ساكس يوم الجمعة بالاحتيال في تسويق منتج لرهون عقارية عالية المخاطر، ورفض غولدمان الدعوى الأميركية, مؤكدا أن لا أساس لها من الصحة، وتعهد بالدفاع عن نفسه.
 
وتراجعت أسهم غولدمان ساكس بأكثر 12% يوم الجمعة الماضي مما أدى لخسارتها أكثر من 12 مليار دولار من قيمتها السوقية.
 
تحرك ألماني
ومن جهتها, تبحث الحكومة الألمانية اتخاذ إجراء قانوني ضد مجموعة غولدمان ساكس.
 
وقال المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن بلاده ستخاطب لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية طلبا لمعلومات إضافية حول عمليات البنك، تمهيدا لاتخاذ إجراء قانوني.

وشملت الاتهامات بنك (آي كي بي) التابع لغولدمان ساكس في ألمانيا, وكانت الحكومة الألمانية قد ضخت 13.5 مليار دولار في هذا البنك ضمن خططها لدعم نظامها المصرفي.

المصدر : رويترز