واشنطن ميوتشيوال أكبر مؤسسة مالية يتم إغلاقها في تاريخ الولايات المتحدة (الأوروبية)

أعلنت السلطات الأميركية إغلاق ثمانية بنوك جديدة: ثلاثة منها في فلوريدا واثنان في كاليفورنيا وواحد في كل من ماساتشوستس وميشيغان وواشنطن، ليرتفع عدد البنوك المنهارة بالولايات المتحدة منذ مطلع هذا العام إلى 50 بنكا.
 
ووضعت المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع يدها على البنوك الثلاثة المنهارة في فلوريدا وهي: ريفرسايد ناشيونال بنك في فورت بيرس وتصل أصوله إلى 3.4 مليارات دولار, وفيرست فيدرال بنك أوف نورث فلوريدا في بالتاكا وتبلغ أصوله 393.3 مليون دولار، وأميركان فيرست بنك في كليرمونت وتبلغ أصوله 90.5 مليون دولار.
 
ووافقت مجموعة تي.دي بنك فايننشال التابعة لبنك تي.دي بكندا على امتلاك جميع ودائع البنوك الثلاثة ومعظم أصولها.
 
كما استولت المؤسسة الاتحادية على إنوفاتيف بنك في أوكلاند بكاليفورنيا وتبلغ أصوله 269 مليون دولار, وتامابلي بنك في سان رافائيل بكاليفورنيا وتصل ودائعه إلى 629 مليون دولار, وسيتي بنك في لينوود بواشنطن ويصل حجم ودائعه إلى 1.1 مليار دولار, إضافة إلى بتلر بنك في لويل بماساشوستس وتبلغ ودائعه 268 مليون دولار، وليك سايد كوميونيتي بنك في ستيرلنغ هايتس بميشيغان بأصول تبلغ 53 مليون دولار.
 
ووافق سنتر بنك في لوس أنجلوس على شراء ودائع وأصول إنوفاتيف بنك، كما وافق يونيون بنك في سان فرانسيسكو على شراء أصول وودائع تامابلي بنك. أما بنك ويدبي آيلند في كوبفيل بواشنطن فوافق على امتلاك ودائع سيتي بنك و704.1 ملايين دولار من أصوله.
 
ووافق يونايتد بنك في بردج بورت في كونيكتكت على امتلاك أصول وودائع بتلر بنك. لكن المؤسسة الاتحادية لم تستطع إيجاد من يشتري ليك سايد كوميونتي بنك.
 
ويتوقع أن يكلف انهيار ريفرسايد ناشيونال بنك المؤسسة الاتحادية 491.8 مليون دولار، في حين ستكلفها البنوك الأخرى أكثر من مليار دولار.
يشار إلى أن عدد البنوك التي انهارت عام 2009 بلغ 140 وهو الأعلى منذ العام 1992, إضافة إلى 25 بنكا عام 2008 وثلاثة بنوك عام 2007.
 
وكان واشنطن ميوتشيوال بنك في ولاية واشنطن أكبر مؤسسة مالية يتم إغلاقها في تاريخ الولايات المتحدة بسبب الأزمة. وتم إغلاق البنك في سبتمبر/أيلول الماضي بعد خسائر جسيمة تكبدها بسبب قروض الرهن العقاري.
 
وقالت المؤسسة الاتحادية للتأمين على الودائع في نهاية العام الماضي إنها لا تزال تتوقع انهيار 252 بنكا بسبب الأزمة، وأن يزيد عدد البنوك المنهارة هذا العام مقارنة مع 2009.

المصدر : وكالات