أوباما أكد أنه كان يمكن تجنب الأزمة المالية لو كانت وول ستريت أكثر شفافية (الأوروبية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم السبت إن الوقت قد حان للمضي قدماً في تنفيذ الإصلاحات الحقيقية لوول ستريت, مؤكدا أنه على الأميركيين تحمل أزمة اقتصادية جديدة ما لم يوافق الكونغرس على مشروع القانون الذي يشدد الرقابة على القطاع المالي.

وقال أوباما في خطابه الأسبوعي إنه كان بالإمكان تفادي الأزمة الاقتصادية الحالية لو كانت وول ستريت أكثر عرضة للمساءلة، والمحاسبة وأكثر شفافية في تعاملاتها المالية، ولو كان قد تم منح المستهلكين وحملة الأسهم مزيدا من المعلومات، وسلطة اتخاذ القرارات.

وأضاف أن ذلك لم يحصل، وذلك لأن المصالح الخاصة أثارت حملة كبيرة لانتهاك القواعد الأساسية والبديهية الموضوعة لتفادي الاستغلال وحماية المستهلكين. مشيرا إلى أن أحد الأسباب الرئيسية للأزمة المالية في السنتين الماضيتين كان الأخطاء في القطاع المالي.

وأكد أوباما أنه مع مرور كل يوم من دون إصلاح وول ستريت فإن الاستغلال سيستمر والنظام الذي يسمح به سيبقى قائماً, وشدد على أن الوقت حان للتحرك قدماً لتحقيق الإصلاحات الفعلية.

واعتبر أنه من واجب الإدارة القيام بكل ما في وسعها لضمان عدم حصول أزمة أخرى في المستقبل. وقال إنه  لذلك يناضل من أجل تمرير مجموعة من الإصلاحات في وول ستريت وقواعد حماية المستهلك, وإن هناك خطة الآن تتحرك داخل الكونغرس.

وأوضح أن هذه الخطة ستنهي خطة الإنقاذ وتحاسب وول ستريت وتحمي المستهلكين ودافعي الضرائب والاقتصاد من أي نوع من الاستغلال الذي ساهم في حدوث الأزمة الاقتصادية.

المصدر : وكالات