زوليك: العالم يشهد حاليا تعدد الأقطاب الاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس البنك الدولي روبرت زوليك إن مفهوم "العالم الثالث" الذي كان يطلق على الدول النامية لم يعد قائما، وإن الدول الغنية لم يعد باستطاعتها فرض إرادتها على الدول النامية التي تمثل حاليا المصدر الرئيسي للنمو في العالم.
 
وحذر زوليك -في خطاب ضمن الاستعدادات لاجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن الأسبوع القادم- من العودة إلى التركيز على المصالح الذاتية, موضحا أن التقدم الاقتصادي في الدول النامية له آثار كبيرة على التعاون العالمي وعلى التعددية وعلى عمل مؤسسات عالمية مثل البنك الدولي.
 
وأوضح أنه يجب الاعتراف بحقائق جديدة والتحرك معها، مضيفا "نستطيع التحرك معها أو نستمر في رؤية العالم الجديد من خلال منظور قديم. يجب أن ندرك الحقائق الجديدة وأن نتصرف وفقا لها" لكن زوليك قال -مخاطبا الدول النامية- إن مع القوة العالمية تأتي المسؤولية.
 
ومن المتوقع أن يتم في الأسبوع القادم إقرار أول زيادة لرأسمال البنك في عشرين سنة.
 
وفي الوقت الذي كانت فيه الدول الصناعية الغنية أكبر المساهمين فيه وكانت تقرر كيفية توزيع الأموال من المتوقع أن يتعاظم دور الدول النامية في البنك مع تعاظم قوتها الاقتصادية في العالم.
 
وقال زوليك إنه يخشى فتور الحافز لدى الدول على التعاون في الوقت الذي يسمح فيه الانتعاش الاقتصادي العالمي بتطور سريع لاقتصاد عالمي متعدد الأقطاب تصبح فيه بعض الدول النامية قوى اقتصادية كبيرة.
 
وقال "نشعر بالفعل بقوى الجاذبية تدفع عالما من الدول القومية مجددا للسعي وراء مصالحها الأضيق".
 
وأضاف أن التحولات في العالم لا تحدث فقط في الصين والهند إذ إن النمو الاقتصادي سيسجل 6% في 2015 في منطقة جنوب الصحراء بينما ستسجل منطقة جنوب آسيا التي يعيش فيها نصف فقراء العالم نسبة نمو تصل إلى 7% في نفس الفترة.
 
وقال إن العالم يشهد حاليا تعدد الأقطاب الاقتصادية وسرعة التطور الاقتصادي بحيث أصبح الشمال والجنوب والشرق والغرب نقاطا على البوصلة لا مصائر اقتصادية للعالم.

المصدر : رويترز