برنانكي يثق بالانتعاش ويخشى العجز
آخر تحديث: 2010/4/14 الساعة 19:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/14 الساعة 19:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/1 هـ

برنانكي يثق بالانتعاش ويخشى العجز

برنانكي أكد أن الانتعاش ليس قويا بما يكفي لاستعادة ملايين الوظائف المفقودة (الفرنسية)
 
أكد رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي اليوم الأربعاء أن وتيرة الانتعاش بالبلاد "متواضعة"، لكنها ستستمر، ودعا إلى تقليص معدل العجز بالموازنة, وأشار إلى أن استعادة الوظائف التي فقدت في فترة الركود تحتاج إلى وقت.
 
وأعرب برنانكي عن ثقته بأن الانتعاش الاقتصادي سيستمر، مع أنه لن يكون قويا بما فيه الكفاية لإغاثة سريعة، نظرا لارتفاع معدلات البطالة.
 
وقال لأعضاء البرلمان إن المشرعين الأميركيين واجهوا "خيارات صعبة" في خفض العجز المالي في البلاد, وأكد أن معالجة المشاكل المالية للبلاد ستتطلب خيارات صعبة، ولكن إرجاءها يجعلها فقط أكثر صعوبة.
 
ودعا برنانكي النواب والبيت الأبيض للتوصل إلى خطة لتقليص العجز في الميزانية إلى مستويات قياسية, وقال إن العجز الحالي يزيد من المخاطر على الوضع الاقتصادي للبلاد على المدى الطويل.
 
وأضاف أن خطة ذات مصداقية لخفض العجز يمكن أن توفر للاقتصاد العديد من الفوائد في المدى القريب، بما في ذلك خفض أسعار الفائدة على المدى الطويل وزيادة ثقة المستهلك والثقة في الأعمال التجارية.
 
وأشار برنانكي إلى أن استعادة  8.5 ملايين من الوظائف التي فقدت في العامين الماضيين ستحتاج إلى كثير من الوقت.
 
مؤشرات انتعاش
وكانت بيانات رسمية أميركية أظهرت اليوم أن أسعار المستهلكين الأميركيين ارتفعت بنسبة 0.1% في مارس/آذار بما يتماشى مع توقعات الاقتصاديين, ويتيح  للاحتياطي الفدرالي فرصة لإبقاء أسعار الفائدة في مستوى شديد الانخفاض.

كما سجلت مبيعات التجزئة زيادة أكبر من المتوقع  الشهر الماضي بلغت 1.6%, ما يعد مؤشرا على تماسك الانتعاش الاقتصادي.

وتعهد الاحتياطي الفدرالي بإبقاء أسعار الفائدة القياسية في مستوى منخفض غير معتاد لفترة طويلة, في حين يؤدي ارتفاع معدل البطالة إلى إبطاء التعافي من أسوأ ركود شهدته البلاد منذ الكساد الكبير.

وقال البنك المركزي إنه قد يغير موقفه إذا ارتفع التضخم بشكل كبير، لكن تقرير أسعار المستهلكين الصادر اليوم أوضح أن ضغوط الأسعار مازالت ضعيفة.

المصدر : وكالات

التعليقات