إسرائيل تمرر بضائع لغزة بعد تلفها
آخر تحديث: 2010/4/13 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/13 الساعة 16:50 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/29 هـ

إسرائيل تمرر بضائع لغزة بعد تلفها

ملابس تالفة نتيجة سوء التخزين وصلت لغزة (الجزيرة نت-أرشيف)

مني مستوردو الملابس والأحذية في قطاع غزة بخسائر فادحة جراء تعرض بضائعهم للتلف نتيجة منع السلطات الإسرائيلية تسليم البضائع لأصحابها، وسوء تخزينها فترة طويلة امتدت سنوات.

وكان المستوردون -حسب تقرير غرفة التجارة الفلسطينية لمحافظات غزة- استبشروا خيرا بعد قرار إسرائيلي يسمح لهم بإدخال الملابس والأحذية لقطاع غزة بكميات محدودة ولفترة محدودة وبمعدل عشر شاحنات يوميا.

واعتبروا أن من شأن القرار أن ينشط تجارتهم، وأن يوقف استنزاف أموالهم عبر دفع أجرة التخزين للسلطات الإسرائيلية التي تحتجز هذه البضائع منذ ثلاث سنوات بمعدل 300 و500 دولار في الشهر عن الحاوية الواحدة.

وتفاجأ المستوردون عند تسلمهم بضائعهم بحالها حيث وصلت جل البضائع تالفة ليضيف خسارة إلى خسائرهم.

فشركة حمزة أبو هلال لاستيراد الملابس الجاهزة التي تمتلك ثماني حاويات للملابس احتجزتها السلطات الإسرائيلية منذ عامي 2007 و 2008، فوجئ أصاحب الشركة عند تسلمهم بضاعتهم بكمية التلف الكبير التي أصابتها نتيجة سوء التخزين وتعرضها للظروف الجوية المختلفة لسنوات متتالية.

من جانبها حصلت شركة خالد أبو سحلول وإخوانه لاستيراد الملابس الجاهزة قبل أيام على إذن بإدخال إحدي الحاويات المحجوزة، وعند وصولها وجدت أن 60% من محتوياتها من الألبسة تالفة، رغم أن الشركة كانت تدفع أجرة تخزين 1700 شيكل (462 دولارا) شهريا.

يُذكر أن الغرفة التجارية الفلسطينية لمحافظات غزة وبمشاركة أكثر من 73 مستوردا ممن لديهم بضائع محجوزة قاموا بتاريخ 12/3/2008 برفع قضية لدي محكمة العدل العليا الإسرائيلية، مطالبين بالسماح بدخول بضائعهم إلى قطاع غزة، ولاتزال القضية مرفوعة لدى المحكمة ولم تبت بها.

وقدرت أحدث دراسة أعدتها الغرفة بأنه يوجد لمستوردي قطاع غزة ما يزيد على ألف حاوية مخزنة في الموانئ الإسرائيلية، ومخازن خاصة في إسرائيل والضفة الغربية من مختلف الأصناف.

وبلغت قيمة هذه البضائع ما يزيد على مائة مليون دولار، وبلغت كلفة التخزين الخاصة بها على مدار ثلاث سنوات أكثر من 12 مليون دولار.

المصدر : الجزيرة

التعليقات