إيرباص تتهم واشنطن بالتحيز ضدها في صفقة لسلاح الجو الأميركي (الفرنسية-أرشيف)

كشفت شركة الصناعات الجوية والعسكرية الأوروبية (أي أي دي أس) الشركة الأم لإيرباص عن خسائر كبيرة خلال الربع الأخير من العام الماضي بلغت قيمتها 1.05 مليار يورو (1.44 مليار دولار)، الأمر الذي دفعها لإلغاء التوزيعات النقدية على المساهمين.

وعزت الشركة خسائرها بشكل أساسي إلى الرسوم المرتفعة على طائرتها العملاقة "أي 380" وارتفاع تكلفة طائرة النقل العسكرية "أي 400 أم" التي تأجل إنتاجها.

ومنيت الشركة، التي تعد ثاني أكبر شركة في العالم في مجال صناعة الطيران بعد بوينغ، بخسائر صافية خلال العام الماضي بلغت قيمتها 763 مليون يورو (1.04 مليار دولار) مقارنة مع أرباح صافية بلغت 1.57 مليار يورو (2.13 مليار دولار تقريبا) في 2008.

تحيز أميركي
من جهة أخرى اتهم رئيس شركة إيرباص توماس إندرز الحكومة الأميركية بالتحيز ضدها في المناقصة لصفقة تصل قيمتها إلى 35 مليار دولار لإنتاج طائرات تزويد الوقود في الجو. واعتبر أن العقد تم تفصيله ليناسب شركة منافسة رغم أن عرضها أقل كفاءة.

وكانت الشراكة بين "أي أي دي أس" والشركة الأميركية نورثروب غرومان انهارت أمس بعد أن سحبت الشركتان عرضهما المشترك في مناقصة للحصول على العقد المتنازع عليه لإنتاج الجيل القادم من طائرات التزويد بالوقود في الجو لسلاح الجو الأميركي.

وبانسحاب الشركتين لم يعد المجال متاحا سوى لشركة بوينغ الأميركية لدخول المناقصة.

واعتبر إندرز أن سلاح الجو الأميركي هو الخاسر في المناقصة لأنه سيضطر لقبول ثاني أفضل الحلول.

المصدر : وكالات