الطلب على النفط سعوديا سيصل في 2010 إلى 2.76 مليون برميل يوميا (الأوروبية-أرشيف) 

تشير التقديرات إلى أن الطلب على النفط في الشرق الأوسط سينمو بنحو 5% في العام 2010 متجاوزا مستوى الانتعاش المتوقع للطلب العالمي.

وعزا المحللون زيادة الطلب على الطاقة بالمنطقة إلى سعي الحكومات لإنفاق عائدات تصدير النفط في تعزيز اقتصاداتها.

وقد غذت دخول صادرات النفط موجات التوسع الاقتصادي بالمنطقة التي تعد الكبرى في إنتاج وتصدير النفط في العالم، ووفرت للحكومات السيولة اللازمة للإنفاق في الركود الاقتصادي العالمي.

كما شجع رخص الوقود المدعوم في دول المنطقة على النمو السريع لاستهلاك الطاقة.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف النمو في الطلب على النفط يأتي من السعودية وإيران، وهما أكبر منتجين للنفط في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وأوضح كبير محللي الطلب على النفط في وكالة الطاقة الدولية إدواردو لوبيز أن الوكالة تتوقع أن ينمو الطلب في العام الجاري في المنطقة بمقدار 320 ألف برميل يوميا، وهو ما يوازي نموا بنسبة 4.5% ليصل إجمالا إلى 7.55 ملايين برميل يوميا.

وبالنسبة للطلب العالمي على الطاقة تتوقع الوكالة أن يزيد في العام 2010 بنسبة 1.8%.

ويرجح أن يحفز الطلب المتزايد على الديزل والبنزين نمو الطلب بمقدار 130 ألف برميل يوميا في السعودية في العام 2010 ليصل إجمالي الطلب فيها إلى 2.76 مليون برميل يوميا، ويزيد هذا على الطلب في البرازيل ويقترب من استهلاك الوقود في روسيا.

ويعد المحرك الرئيس للطلب على مشتقات النفط في السعودية من قطاع النقل ثم من توليد الكهرباء.



يتوقع أن يبلغ الطلب على النفط بإيران 1.86 مليون برميل يوميا (الفرنسية-أرشيف)
إيران والإمارات
وفي إيران يرجح أن يزيد الطلب بمقدار 110 آلاف برميل يوميا إلى 1.86 مليون برميل يوميا مرتفعا أكثر من 6% بعد انكماشه في العام 2009 بنحو 5.1% حسب مؤسسة بي أف سي إنيرجي.

أما الطلب على النفط في الإمارات فإنه يكشف عن وضعين اقتصاديين مختلفين في دبي وأبوظبي، ففي الأولى أدى انتهاء الطفرة العقارية وأزمة الديون في الآونة الأخيرة إلى تأجيل أو إلغاء مشروعات إنشاء بمليارات الدولارات، وهو ما أثر عكسيا على الطلب على الديزل.

ولكن في أبوظبي تضخمت الاحتياطات المالية من خلال عائدات ارتفاع أسعار صادرات النفط، حيث مكن انتعاش أسعار النفط الحكومة من مواصلة الإنفاق.

وتقدر بي أف سي إنيرجي أن الطلب على منتجات التكرير في الإمارات سيبلغ 304 آلاف برميل يوميا في 2010 مرتفعا من 294 ألف برميل في 2009.

المصدر : رويترز