أوروبا تزيد دعمها لمشاريع الطاقة
آخر تحديث: 2010/3/5 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/5 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/20 هـ

أوروبا تزيد دعمها لمشاريع الطاقة

الاتحاد الأوروبي يسعى لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي (رويترز-أرشيف)

أقر الاتحاد الأوروبي زيادة دعمه لمشاريع الطاقة ليبلغ إجمالي التكلفة نحو أربعة مليارات يورو (5.4 مليارات دولار) خلال الـ18 شهرا القادمة.

ومنحت المفوضية الأوروبية للطاقة 910 مليون يورو (1.24 مليار دولار) لتمويل 12 مشروعا للربط الكهربائي بين دول الاتحاد.

كما أقرت 1.4 مليار يورو (1.9 مليار دولار) لتمويل 31 مشروع أنابيب غاز. وذلك في إطار برنامج يهدف لإنعاش الاقتصاد وانتشاله من الركود الذي أصابه جراء الأزمة العالمية.

وكان الاتحاد قد تعهد برصد 1.6 مليار يورو (2.2 مليار دولار) لتمويل مشروعات الطاقة النظيفة.

وتوقعت المفوضية الأوروبية لشؤون الطاقة أن يقارب حجم الاستثمار الخاص في مشاريع الطاقة 22 مليار يورو (30 مليار دولار) خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

والتمويل الذي سيقدمه الاتحاد يهدف لدعم مشروعات خطوط أنابيب نقل الغاز إلى القارة الأوروبية مثل خط أنابيب نابوكو في محاولة للحد من اعتماد دول الاتحاد على واردات الغاز الروسية.

ويسعى الاتحاد لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي من خلال البحث عن موردين جدد وتحسين شبكة نقل إمدادات الطاقة بين دول الاتحاد.

ويعد هذا التمويل من جانب المفوضية الأوروبية أكبر تمويل يحصل عليه قطاع الطاقة من ميزانية الاتحاد الأوروبي.

وسيحصل مشروع ربط شبكة خطوط الغاز في فرنسا وإسبانيا على تمويل بقيمة 225 مليون يورو بهدف إنهاء عزلة شبه جزيرة إيبيريا -التي تضم إسبانيا والبرتغال- عن شبكة إمدادات الطاقة الأوروبية.

وفي الوقت نفسه سيحصل خط أنابيب غاز نابوكو على 200 مليون يورو، في حين سيحصل خط أنابيب "أي تي جي أي" الذي يربط تركيا بإيطاليا عبر اليونان على 100 مليون يورو.

وفي إطار محاولات كسر عزلة بعض الدول في مجال الطاقة، تم رصد 175 مليون يورو لربط شبكات الكهرباء في دول البلطيق بشبكة كهرباء السويد.

وتم رصد 100 مليون يورو إضافية لإنشاء كيبل كهرباء بحري جديد بين فنلندا وإستونيا.

يشار إلى أن مخصصات كل مشروع تغطي حوالي نصف تكلفة المشروع، وهو ما سيتيح المجال لقطاع الغاز لتمويل بقية التكلفة.

المصدر : وكالات

التعليقات