احتجاجات في أثينا ضد إجراءات التقشف (الفرنسية)

نصح نائبان بالبرلمان الألماني من ائتلاف المستشارة أنجيلا ميركل الذي ينتمي لتيار يمين الوسط أثينا بدراسة بيع بعض جزرها كوسيلة لتخفيض الديون.
 
ونقل عن العضو البارز في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي يوزيف شارلمان وخبير السياسة المالية بالحزب الديمقراطي الحر فرانك شيفلر قولهما اليوم الخميس إن بيع جزر وأصول أخرى قد يساعد اليونان في الخروج من أزمتها.
 
وقال شارلمان لصحيفة بيلد "يتعين على الدول التي تواجه الإفلاس بيع كل ما تملكه لسداد حقوق الدائنين.. فاليونان تملك مباني وشركات وجزرا غير مأهولة ويمكنها استخدام كل ذلك لسداد الدين".
 
وقال شيفلر للصحيفة الأكثر مبيعا في ألمانيا إن المستشارة ميركل لا تستطيع أن تعد اليونان بأي مساعدة.
 
وقال نائب وزير الخارجية اليوناني ديميتريس دروتساس في مقابلة مع قناة إيهاردي التلفزيونية عندما سئل عن الفكرة "مثل تلك الاقتراحات ليست ملائمة في الوقت الحالي".
 
وبلغ عجز ميزانية اليونان 12.7% من الناتج المحلي الإجمالي في 2009، وهو ما يتجاوز بكثير الحد الأقصى للاتحاد الأوروبي البالغ 3%.

وأطلقت اليونان برنامج تقشف في مسعى للحصول على مساعدات أوروبية للتصدي لأعباء الديون التي أثقلت كاهلها. وتظهر استطلاعات للرأي أن الألمان يعارضون بشدة إنقاذ اليونان بأموال دافعي الضرائب.
 
وتحتاج أثينا إلى اقتراض 53 مليار يور (72.43 مليار دولار) هذا العام فقط لخدمة ديونها التي تبلغ في مجملها أكثر من 400 مليار دولار ولسد العجز في موازنة هذا العام.
 
وأعلنت أثينا أمس الأربعاء عن عدة إجراءات تقشفية تستهدف توفير 4.8 مليارات يورو (6.5 مليارات دولار) لخفض العجز في موازنة الدولة. كما أعلنت الخميس عن بيع سندات لجمع خمسة مليارات يورو (6.8 مليارات دولار).

المصدر : رويترز