الشركات الأميركية تخشى أن يؤثر التوتر الحالي على استثماراتها بليبيا (الفرنسية)

حذرت طرابلس اليوم الخميس شركات النفط الأميركية العاملة على أراضيها من تداعيات سلبية محتملة لتصريحات متحدث رسمي أميركي رأت فيها تهكما على الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
وقال رئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية شكري غانم لوكالة الصحافة الفرنسية إنه جرى إبلاغ تلك الشركات استنكار المؤسسة لتصريحات المتحدث باسم الخارجية الأميركية ديفد كراولي التي عقب بها على دعوة القذافي الخميس الماضي إلى الجهاد ضد سويسرا.
 
وأضاف غانم أنه جرى تنبيهها إلى التداعيات السلبية لمثل تلك التصريحات على العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
 
وتابع أن الشركات النفطية الأميركية العاملة في ليبيا ومن بينها إكسون موبيل، وجهت خطابا إلى الخارجية الأميركية للاحتجاج على تعليقات كراولي مشيرة فيه إلى الانعكاسات السلبية المحتملة لتلك التعليقات على مصالحها في الجماهيرية الليبية.
 
وكانت ليبيا قد استدعت أمس الأربعاء القائمة بالأعمال الأميركية في طرابلس وسلمتها احتجاجا رسميا على تصريحات كراولي, وطالبت باعتذار عنها.
 
ونفى كراولي أمس أن تكون تصريحاته انطوت على تهجم على شخص الزعيم الليبي, وقال إن الولايات المتحدة متمسكة بالشراكة التي تربطها بليبيا.
 
وتستثمر عدة شركات نفط أميركية -بينها إكسون موبيل وأوكسيدنتال- في قطاع النفط والغاز الليبي منذ تحسنت علاقات ليبيا بالغرب بعد تخليها عام 2003 عن برنامج للأسلحة غير التقليدية. 

المصدر : الفرنسية