شعارات معلقة على مبنى وزارة المالية بأثينا ضد إجراءات التقشف (الفرنسية)

حددت الحكومة اليونانية خمسة بنوك لإصدار سندات لمدة عشر سنوات في يونيو/حزيران القادم تستطيع من خلالها جمع قروض بقيمة خمسة مليارات يورو (6.8 مليارات دولار).
 
وهذه البنوك هي باركليز وأتش أس بي سي البريطانيان وبنك اليونان الوطني وببيرايوس اليوناني ونومورا الياباني.
 
يشار إلى أن الأسواق سوف تتابع عملية بيع السندات عن كثب حيث من المتوقع أن تعكس مدى عمق أزمة المديونية اليونانية.
 
وتحتاج أثينا إلى اقتراض 53 مليار يور (72.43 مليار دولار) هذا العام فقط لخدمة ديونها التي تبلغ في مجملها أكثر من 400 مليار دولار ولسد العجز في موازنة هذا العام.
 
وأعلنت أثينا أمس الأربعاء عن عدة إجراءات تقشفية تستهدف توفير 4.8 مليارات يورو (6.5 مليارات دولار) لخفض العجز في موازنة الدولة. وقال ديميتريس دروتساس نائب وزير الخارجية اليوناني الخميس إن حزمة التقشف الإضافية ستتيح لحكومته تحقيق هدفها لميزانية 2010.
 
وأضاف أن أثينا تحتاج إلى دعم شركائها الأوروبيين بحيث لا يكون اقتراض الحكومة باهظ التكلفة. لكنه أوضح أن اليونان لا تحتاج إلى دعم مالي مباشر من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.
 
وفي أثينا احتلت مجموعة من أحد اتحادات العمال مبنى وزارة المالية الخميس احتجاجا على إجراءات التقشف. ويعتزم الاتحاد التابع للحزب الشيوعي تنظيم مظاهرات في العاصمة اليونانية في وقت لاحق اليوم.
 
من ناحية أخرى عاودت العملة الأوروبية الموحدة الهبوط مقابل الدولار الأميركي الخميس حيث تنتظر الأسواق تقارير عن السياسات النقدية للبنك المركزي الأوروبي وآثار قرار اليونان تنفيذ إجراءات تقشف جديدة.
 
وهبط اليورو إلى 1.3657 دولار في أوروبا من 1.3691 دولار في إقفال نيويورك.
 
وأدت المخاوف إزاء أزمة اليونان المالية إلى انخفاض سعر صرف اليورو إلى أدنى مستوى له في تسعة أشهر مقابل الدولار يوم الثلاثاء الماضي.
 
وسجل اليورو 1.3436 دولار يوم الثلاثاء، وهو مستوى لم يسجل منذ 18 مايو/أيار 2009.

المصدر : وكالات