اليمن يستعجل مساعدات المانحين
آخر تحديث: 2010/3/29 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/29 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/14 هـ

اليمن يستعجل مساعدات المانحين

يحضر ممثلون عن نحو عشرين دولة عربية وغربية اجتماع أصدقاء اليمن بأبو ظبي (الفرنسية)

قال اليمن إنه بحاجة ماسة للمساعدات المالية التي تعهد بها المانحون من أجل محاربة الفقر والبطالة.
 
وقال هشام شرف عبد الله نائب وزير التخطيط في اجتماع لأصدقاء اليمن في أبو ظبي إن بلاده بحاجة للوعود التي قطعها المانحون بمؤتمر لندن عام 2006 موضحا أن الحكومة نفذت عدة إجراءات للإصلاح لكن الطريق لا يزال طويلا ويحتاج إلى تضافر الجهود من أجل مواجهة التحديات التي تعيق التنمية وتقوض أسس الأمن والاستقرار في البلاد.
 
ويحضر ممثلون عن نحو عشرين دولة عربية وغربية اجتماعا في أبو ظبي ترأسه الإمارات وألمانيا لمناقشة قضايا تتعلق بالاقتصاد والحوكمة باليمن.
 
وتم الإعداد للمؤتمر بأبو ظبي خلال اجتماع عقد في برلين في يناير/ كانون الثاني الماضي لمساعدة صنعاء في التصدي لتنظيم القاعدة.
 
وتريد صنعاء المعونات من أجل درء أخطار القاعدة، لكن اجتماعا آخر عقد في نهاية فبراير/ شباط الماضي في الرياض لم يتمخض عن أي نتائج ملموسة.
 
وبدلا من ذلك تساءل المجتمعون لماذا لم يستخدم اليمن جزءا كبيرا من تعهدات المانحين التي وصلت إلى 5.7 مليارات دولار.
 
وتعهدت الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي بتقديم 3.7 مليارات دولار، أما الجزء الباقي فتعهدت به الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وبنك التنمية الإسلامي والبنك الدولي.
 
من ناحية أخرى لجأ البنك المركزي اليمني الاثنين إلى فتح نوافذ لبيع العملة الأجنبية في البنوك الحكومية إثر انخفاض الريال خلال نصف شهر بنسبة 12%.
 
وقال مصدر مسؤول بالمركزي في بيان صحفي إن البنوك الحكومية قد فتحت اليوم نوافذ لعمليات بيع العملة الأجنبية، وستقوم بتوفير العملات الأجنبية المطلوبة بسعر نشرة المركزي الصادرة يوميا.
 
وانخفض سعر الريال أمس الأحد بشكل لافت وصل إلي 227 ريالا للدولار الأميركي، في حين كان سعره منتصف الشهر الجاري 200 ريال، بنسبة انخفاض 12% من قيمته.
 
وأشار بيان المركزي إلى أن البنك يقوم حاليا بالتحقيق في تجاوزات بعض "ضعفاء النفوس" الذين يقومون باستغلال الطلب على الدولار وفرض أسعار عالية عليه ليس لها علاقة بالسعر العادل للريال مقابل الدولار، والامتناع عن بيع الدولار إلا عند أسعار مغالى فيها وغير عادلة للمشترين.
 
وقالت وكالة يونايتد برس إن رجل الأعمال ورئيس شركة يمن كونسلت سلمان المشدلي عزا تآكل الريال المستمر خلال الشهر الجاري إلى طباعة المليارات من العملة اليمنية من دون وجود احتياطي نقدي يدعمها.
 
وأبدى المشدلي تخوفه من أن يترنح الريال خلال الفترة المقبلة ويصل سعره إلي أرقام قياسية، مشيراً إلى أن السبب هو اختلال في هيكلية الاقتصاد تعود لثلاثة عقود مضت.
 
المصدر : وكالات

التعليقات