سيارة شرطة تغادر مبنى محكمة بشنغهاي مثل أمامها موظفو ريو تينتو الأربعة (رويترز)

تتأهب محكمة بمدينة شنغهاي الصينية لإصدار أحكام في قضية أربعة من موظفي شركة ريو تينتو الأسترالية العملاقة للتعدين اُتهموا بتلقي رشى، وانتهاك أسرار تجارية عبر التجسس على صناعة الصلب الصينية.
 
وخلال المحاكمة المغلقة التي تمت الأسبوع الماضي, والتي قد تكون لها تداعيات سلبية على العلاقة التجارية بين الصين وأستراليا, أقر المتهمون وهم أسترالي وثلاثة صينيين بتلقي رشى. لكنهم شككوا في المبالغ التي تحدث عنها الادعاء العام, وأنكر أغلبهم محاولة سرقة أسرار عن صناعة الصلب الصينية.
 
وقالت الشركة والحكومة الأستراليتان إن من المتوقع صدور الأحكام بهذه القضية مساء الاثنين.
 
وأثارت المحاكمة المغلقة, التي منع دبلوماسيون أستراليون من حضور بعض أطوارها, انتقادات من قبل أستراليا أحد أكبر شركاء الصين التجاريين.
 
وقالت الخارجية الصينية ردا على تلك الانتقادات إن منع الدبلوماسيين الأستراليين من حضور المرافعات الخاصة بانتهاك الأسرار التجارية، يتماشى مع القانون الصيني.
 
وحذرت بكين في الوقت نفسه من تسييس قضية موظفي ريو تينتو الأربعة الذين اعتقلوا في أغسطس/ آب من العام الماضي، بينما كانت تجري مفاوضات سنوية حساسة للاتفاق على أسعار الحديد.
 
يُشار إلى أن ريو تينتو التي لها مقر في ملبورن بأستراليا وآخر في لندن تعد من بين أكبر مزودي الصين بخام الحديد, وأحد أهم مفاوضي الشركات الحكومية الصينية بشأن أسعار الحديد.
 
وتتصدر الصين مصنعي الصلب عالميا بإنتاج يقدر بنحو خمسمائة مليون طن سنويا. لكنها بالمقابل أكبر مستورد لخام الحديد, وتستورد قسما كبيرا منه من أستراليا.
 
وقالت نشرية اقتصادية صينية الأسبوع الماضي إن أحد الموظفين الصينيين الثلاثة الذين يحاكمون إلى جانب الأسترالي من أصل صيني "ستيرن هو" تلقى رشوة قدرها تسعة ملايين دولار.

المصدر : وكالات