فشل بإدارة المصادر المائية بإسرائيل
آخر تحديث: 2010/3/27 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/27 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/12 هـ

فشل بإدارة المصادر المائية بإسرائيل

تدهور بجودة المياه ببحيرة طبريا والمخزونات الجوفية (الجزيرة)

أفاد تقرير للجنة تحقيق رسمية إسرائيلية بأن حكومات إسرائيل المتعاقبة فشلت على نحو متواصل في إدارة المصادر المائية ولم تستعد لتنفيذ حلول تتمثل في تحلية المياه وخلقت نقصا خطيرا بل وتهديدا حقيقيا لجودة المياه وإمكانية استخدامها.
 
وقالت صحيفة هآرتس إن لجنة التحقيق الرسمية لإدارة اقتصاد المياه رفعت تقريرها هذا الأسبوع إلى رئيسة المحكمة العليا دوريت بينيش وإلى لجنة رقابة الدولة في الكنيست.
 
ورغم نتائج التحقيق الخطيرة امتنعت اللجنة عن إلقاء مسؤولية شخصية على أي من المسؤولين عن أوجه التقصير والإخفاقات، بمن في ذلك رئيس سلطة المياه الحالي، أوري شاني وذلك لأن الحديث يدور عن إخفاقات منظوماتية تواصلت على مدى فترة طويلة، إضافة إلى أن معظم المسؤولين عن التقصير في قطاع المياه لم يعودوا يؤدون مناصب عامة.
 
وقال رئيس اللجنة القاضي دان باين "لم نجد من السليم إلقاء المسؤولية على شخص واحد لأن هذه ستكون محاولة لإيجاد كبش فداء في وضع توجد فيه إخفاقات منظوماتية بينما الناس يتغيرون بسرعة في مناصبهم".
 
لكن رغم الصورة القاتمة التي يقدمها التقرير فإنه عمليا يروي ما تعرف عليه الإسرائيليون من تقارير سابقة وهو أن وضع اقتصاد المياه في إسرائيل خطير والأمر لا ينبع من قلة الأمطار وانعدام المعرفة أو التكنولوجيا بل من إدارة فاشلة لمعظم حكومات إسرائيل على مدى عشرات السنين.
 
سياسة السير على الحافة
ويقضي تقرير اللجنة بأنه على مدى السنين كانت المشكلة الأساسية هي سياسة "السير على الحافة"، والتي وجدت تعبيرها بنهل زائد من المخزونات المائية الطبيعية.
 
والمسؤولية عن هذه السياسة كانت منوطة بوزراء الزراعة والبنى التحتية، الذين فضلوا احتياجات الزراعة وسمحوا بتخصيص المياه للري بكميات كبيرة ولكن في نفس الوقت لم يتخذوا خطوات لتقليص الاستهلاك بالمدن.
 
إضافة إلى ذلك فقد تأخرت إقامة منشآت التحلية على مدى سنوات طويلة في إسرائيل. قسم هام من المسؤولية عن هذا الإخفاق منوط -برأي أعضاء اللجنة- بوزارة المالية التي خشيت من الإثقال على ميزانية الدولة.
 
وأشار القاضي باين إلى أن "وزارة المالية لم تخصص الأموال حتى لإعداد خطة رئيسة للتوفير".
 
وجاء في تقرير اللجنة أن وزارة المالية لم تعمل بما فيه الكفاية على توفير حلول بديلة مثل تطهير النفايات ولم تخصص ما يلزم لتشجيع التوفير. وقال باين إن المالية لم تجر فحصا معمقا بما فيه الكفاية لإمكانية استيراد المياه إلى إسرائيل.
 
وتحظى مشاكل جودة المياه بموقف موسع في التقرير. ويحذر القاضي باين من أن التدهور في جودة المياه كفيل بأن يكون مصدر الأزمة التالية.
 
ويقول "لا يدور الحديث فقط عن بحيرة طبريا بل وعن المخزونات الجوفية. فلا يوجد ما يكفي من فرض للقانون ولا يجري استخدام مناسب للوسائل القضائية لمنع التلوث".
 
ويشير التقرير في هذا السياق إلى أنه لا يوجد اليوم تنقية حقيقية للمياه في منزل المستهلك وهناك تخوف من "فجوة جودة بين مياه الشرب في نقاط أخذ العينات الأخيرة والمياه التي تصل إلى المنازل".
 
وتقترح اللجنة سلسلة طويلة من التوصيات، بينها تغييرات في تشكيلة مجلس سلطة المياه بحيث يقف على رأسه شخصية جماهيرية وليس رئيس سلطة المياه.
 
وتقضي اللجنة بوجوب مواصلة سياسة التحلية ولكن دون المبالغة في حجمها لأن الحديث يدور عن منشآت لها آثار سلبية على البيئة.

 يضاف إلى ذلك توصية مركزية أخرى هي إقامة هيئة تعمل على المستوى الحكومي وتعرض على الحكومة أهدافا وبدائل لتنفيذ منشآت بنية تحتية.
المصدر : الصحافة الإسرائيلية