انخفض الإسترليني بنسبة 8.6% مقابل الدولار منذ بداية العام الحالي (الفرنسية)

استطاعت صناديق التحوط البريطانية الرئيسية جني أرباح بمئات الملايين من الجنيهات عن طريق المضاربة على انخفاض سعر صرف الإسترليني هذا العام في صفقات يمكن ترجمتها بتوقعات بانخفاض مستمر في الشهور القليلة القادمة.
 
وأشارت صحيفة فايننشال تايمز إلى أن مان غروب ووينتون كابيتال وبلو كريست استطاعت جني الأرباح من خلال المضاربة على انخفاض سعر صرف الجنيه الإسترليني الذي تعرض لضغوط كبيرة بسبب ارتفاع مديونية بريطانيا وعدم وضوح اتجاهات الانتخابات البرلمانية القادمة في مايو/أيار إضافة إلى ضعف الاقتصاد البريطاني.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الصناديق الثلاثة وهي أكبر ثلاثة صناديق في أوروبا وتدير نحو 50 مليار دولار تستخدم نماذج عمليات على الحاسوب لحساب اتجاهات الإسترليني في المستقبل واتباعها كما حدث في الأشهر الماضية.
 
وانخفض الإسترليني بنسبة نحو 8.6% مقابل الدولار منذ بداية العام الحالي و12% منذ أعلى مستوى له في 2009 مقابل الدولار في أغسطس/آب. ومنذ ذلك الحين انخفض سعر صرف الإسترليني إلى 1.48 مقابل الدولار.
 
ورغم التفاؤل الذي ظلت تشعر به الأسواق بعد الإعلان عن الخطوط العريضة للموازنة البريطانية أظهرت أرقام رسمية أن استثمار الشركات انخفض بأكبر نسبة سنوية في الربع الأخير من العام الماضي.
 
وقال تقرير لبريفان هوارد أحد أكبر صناديق التحوط بأوروبا نشر في  شهر فبراير/شباط الماضي إن السياسة تطغى على الأسواق. وإن ضيق الفجوة بين حزبي المحافظين والعمال في استطلاعات الرأي تؤدي إلى ضعف الإسترليني حيث إن عدم إحراز أي من الحزبين لأغلبية مطلقة في البرلمان البريطاني يثير تساؤلات حول طرق تحسين الوضع المالي للحكومة.

المصدر : فايننشال تايمز