اختتمت في العاصمة الفرنسية باريس اليوم أعمال ملتقى قطر الخامس للمال والاستثمار، الذي سعت قطر من خلاله للبحث عن فرص استثمارية خارجية وتعزيز الخروج من دائرة الاعتماد على منتج واحد إلى تنويع مصادر اقتصادها.

وتركزت المحادثات بين رجال الأعمال القطريين والفرنسيين بشأن مدى استجابة المنظومة التشريعية لاستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية واستثمار نحو ثلاثين مليار دولار في الخارج، ودفع عجلة الصناعات الصغيرة والمتوسطة.

وبين رئيس مجلس إدارة بنك الخليج التجاري (الخليجي) الشيخ حمد بن فيصل آل ثاني أن قطر قامت باستثمارات مؤثرة في السنوات الأخيرة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

من جانبه بين رئيس مجلس إدارة بنك الدولي الإسلامي عبد الباسط الشيبي أن قطر تحرص على تنويع استثماراتها من خلال إنشاء محافظ استثمار متنوعة للعمل في مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأوضح مدير تطوير الأعمال في مؤسسة قطر للبترول سعود عبد الرحمن آل ثاني أن المؤسسة تدرس القيام بمشاريع في مجال الطاقة خارج دولة قطر.

وقد أعرب مسؤولون فرنسيون عن ثقتهم بأن لدول الخليج العربية دورا هاما في الاستقرار المالي العالمي وتطوير تكنولوجيا استخدام الطاقة النظيفة.

فقالت رئيسة وزراء فرنسا السابقة إيديت كريسون إنها لمست خلال زياراتها المتعددة لقطر ودول خليجية أخرى رغبة في الحصول على التكنولوجيا الحديثة خاصة تلك الصديقة للبيئة في ظل النمو الكبير لعدد السكان في المنطقة.

كما وصف إيريك راولت وزير شؤون المدينة الفرنسي سابقا قطر بأنها بلد الحرية، وأن باستطاعتها المساعدة في إيجاد الاستقرار المالي في أوروبا.



رئيس الوزراء القطري (وسط) يصافح الرئيس التنفيذي لشركة توتال (الفرنسية)
إبرام اتفاقات
وكان اليوم الأول للملتقى قد شهد توقيع اتفاق بين قطر وشركة توتال الفرنسية لتنفيذ مشاريع نفطية مشتركة في غرب أفريقيا، في حين وقعت شركة ديار القطرية اتفاقا تستحوذ بمقتضاه على نصف منتجع سياحي بالسيشل.

وقال الرئيس التنفيذي لتوتال كريستوف دو مارجيري بعيد توقيع الاتفاق إنها المرة الأولى التي توقع فيها الشركة اتفاقا من هذا القبيل مع بلد من الشرق الأوسط.
 
واعتبر الخطوة التي اتخذتها قطر تعكس سعيها إلى تنويع مواردها الاقتصادية عبر استثماراتها الخارجية.
 
وخلال اليوم الأول من المنتدى الذي حضره رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون ونظيره القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني, وقعت شركة ديار القطرية للاستثمار العقاري مع مجموعة "تسوغو صن هولدنغز" الجنوب أفريقية اتفاقا تستحوذ بموجبه الشركة القطرية على حصة 50% من منتجع "مايا" السياحي الفاخر في جزر السيشل الواقعة قبالة الساحل الشرقي لأفريقيا.
 
من جهته, أشاد رئيس الوزراء الفرنسي برؤية القيادة القطرية, وقال إن قطر عرفت تحت قيادة أميرها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تطوير اقتصاد ديناميكي ومتنوع, والاستثمار في التعليم والثقافة لبناء أجيال المستقبل.

المصدر : الجزيرة