مشاركة واسعة في مؤتمر دارفور
آخر تحديث: 2010/3/21 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/21 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/4/6 هـ

مشاركة واسعة في مؤتمر دارفور

المشاريع الموعود بإنجازها في دارفور قد تسهل عودة النازحين واستتباب الأمن فيه (رويترز-أرشيف)

يبدأ الأحد في القاهرة مؤتمر دولي مخصص لتنمية إقليم دارفور السوداني برعاية منظمة المؤتمر الإسلامي ومشاركة 25 دولة. ويفترض أن يقر تمويلا بملياري دولار لمشاريع تنموية بالإقليم، مما يساعد على استعادة الاستقرار فيه.
 
وقال السفير محمد قاسم مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية إن دعوات وجهت إلى 80 دولة لحضور المؤتمر الذي ترأسه مصر وتركيا ويعقد تحت عنوان "التنمية من أجل السلام".
 
وأضاف أن 25 دولة مانحة للمساعدات بالإضافة إلى منظمات دولية وإقليمية مثل الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والبنك الدولي ومنظمات غير حكومية، ستحضره.
 
تنمية لأجل السلام
وقال المسؤول المصري إن التمويل, الذي يفترض أن تقره الأطراف المشاركة, سيخصص لتنفيذ مشاريع تنموية ستعرض في المؤتمر.
 
"
التمويل الذي سيُجمع سيوضع في صندوق أو بنك ليُنفق على مشاريع تنموية في الإسكان والزراعة والصناعة ومجالات أخرى. وهذا قد يغري مئات آلاف النازحين من الإقليم بسبب القتال بالعودة إليه طواعية 
"
وأوضح أن تلك المشاريع موزعة على ستة مجالات هي الإسكان والتخطيط العمراني, والزراعة والثروة الحيوانية والغابات, وصناعة الإسمنت والطرق, والتصنيع الزراعي, والتنمية الريفية، وتنمية المرأة وبناء القدرات.
 
وستضاف إليها مشاريع في المياه والصحة والتعليم، وفقا للمسؤول في الخارجية المصرية الذي قال إنه جرى التشاور مع الحكومة السودانية بشأنها.
 
وأشار إلى أن مجموعة من الخبراء من المؤتمر الإسلامي والسودان أشرفت على تحديد تلك المشاريع.
 
وتابع أن لجنة ستشكل لمتابعة وتقويم وتحديد المشاريع التي سيُشرع في إنشائها خلال السنوات الثلاث القادمة من خلال صندوق أو بنك توضع فيه حصيلة المنح التي ستتعهد بها الدول والمنظمات المشاركة في مؤتمر القاهرة.
 
وقال المسؤول المصري إن الهدف من المؤتمر هو الانتقال من مرحلة تقديم المساعدات الإغاثية إلى مرحلة التنمية لتشجيع العودة الطوعية للنازحين الذين يفوق عددهم المليونين إلى قراهم بدارفور, وتحقيق الأمن والاستقرار في الإقليم الذي يشعر أنه مهمش لعدم وجود خدمات أساسية، حسب تعبيره.
المصدر : الألمانية

التعليقات