ارتفاع مديونية الأردن في 2009
آخر تحديث: 2010/3/2 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/2 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/17 هـ

ارتفاع مديونية الأردن في 2009

اعتاد الأردن استخدام منح ومساعدات من الجهات الغربية والدول الخليجية في دعم اقتصاده (أسوشيتد برس)


ارتفع الدين المحلي والأجنبي للأردن بنسبة 12.9% في 2009 إلى 9.66 مليارات دينار (13.6 مليار دولار) مقارنة بالعام السابق.
 
وأوضحت أحدث إحصاءات أولية أن إجمالي صافي الدين المحلي بلغ 5.792 مليارات دينار نهاية العام الماضي مقارنة مع 4.991 مليارات دينار في العام السابق ليشكل نحو 60% من الدين الإجمالي للبلاد.
 
وأظهرت البيانات أن الدين الخارجي وأغلبه لمانحين غربيين كبار ومؤسسات مالية دولية شهد زيادة بنسبة 6% إلى 3.869 مليارات دينار في نهاية ديسمبر/كانون الأول مقابل 3.640 مليارات دينار في نهاية 2008.
 
وتعاني المالية العامة في الأردن من ضغوط مع تضرر الطلب المحلي وتدفقات النقد الأجنبي شاملة تحويلات المغتربين في الخليج من الركود الاقتصادي العالمي.
 
من ناحية أخرى قالت مصادر بوزارة المالية الأردنية إن عجز الموازنة ارتفع إلى مثلي مستواه ليصل إلى 1.449 مليار دينار (ملياري دولار) في 2009 نتيجة لانخفاض الدعم الأجنبي والإيرادات بينما ظل الإنفاق العام مرتفعا.
 
وتظهر أحدث البيانات الأولية أن عجز العام الماضي يعادل 8.8% على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي مع مستوى مستهدف كان يبلغ 1.1 مليار دينار (1.6 مليار دولار) أو نحو 7% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
ويقارن ذلك مع عجز بلغ 692.7 مليون دينار في 2008 وذلك قبل أن يؤدي الكساد العالمي إلى تراجع معدل النمو الاقتصادي في العام الماضي بما يقرب من نصف مستواه ليصل إلى ما يتجاوز قليلا 3%.
 
وعاود صناع السياسة في الأردن اللجوء إلى الاقتراض المحلي من البنوك لتمويل عجز الموازنة الذي تفاقم جراء عدم قدرة البلاد على خفض المستوى المرتفع للإنفاق على الرواتب ومعاشات التقاعد وفوائد الديون.
 
واعتاد الأردن استخدام منح ومساعدات بمئات الملايين من الدولارات من الجهات الغربية والدول الخليجية في دعم اقتصاده وتمويل ما يقرب من نصف عجز الموازنة.
المصدر : رويترز

التعليقات