باروسو (يمين) يتحدث مع رئيس الوزراء اليوناني (الأوروبية-أرشيف)

دعت المفوضية الأوروبية الجمعة قادة الاتحاد الأوروبي إلى التعجيل بوضع آلية لإقراض اليونان بشكل منفرد لمساعدتها على الخلاص من أزمتها المالية الحادة التي قد تدفع هذا البلد إلى طلب المساعدة أيضا من صندوق النقد الدولي.
 
وقال رئيس المفوضية خوسيه مانويل باروسو في تصريح صحفي ببروكسل قبل أيام من قمة للاتحاد الأوروبي إنه لا يمكن إطالة أمد الوضع الحالي، في إشارة إلى أن أزمة اليونان المالية باتت تستدعى تدخلا عاجلا من الدول الأوروبية.
 
ووجه باروسو نداء للقادة الأوروبيين الذين يجتمعون الخميس والجمعة المقبلين في بروكسل كي يقروا آلية المساعدة التي وافق عليها وزراء مالية الاتحاد الأوروبي الاثنين الماضي دون الكشف عن تفاصيلها.
 
قروض ثنائية
وبدا أن رئيس المفوضية الأوروبية يخاطب ضمنا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي بدت مترددة في مساعدة اليونان قبل أن يلين موقفها بعض الشيء في الآونة الأخيرة خاصة في ما يتعلق بدورر محتمل لصندوق النقد الدولي.
 
وفي ما يتعلق بطبيعة المساعدة التي قد تحد من مخاطر أزمة الديون والموازنات في منطقة اليورو برمتها, أوضح باروسو أنها ينبغي أن تكون عبارة عن "نظام قروض ثنائية منسقة".
 
ميركل ناقشت مسألة الديون مع باباندريو مطلع هذا الشهر ببرلين (الفرنسية-أرشيف)
وقال إن هذا النظام يجب أن يكون متوافقا مع قوانين الاتحاد الأوروبي, وأن تكون الآلية المتوقع تبنيها خاصة بمنطقة اليورو بما يحول دون معارضتها من قبل بريطانيا أو أعضاء آخرين في الاتحاد الأوروبي.
 
وذكر مصدر أوروبي أن اليونان في حاجة إلى قروض لا تقل عن 30 مليار دولار في هذه المرحلة كي تسدد بعض ديونها التي تفوق 400 مليار دولار، حسب ما أشارت تقارير سابقة.
 
وأضاف المصدر نفسه أن الخطة الأوروبية المرتقبة ستسمح لليونان بالاقتراض بفوائد أقل من الفوائد التي تقترض بها حاليا.
 
وفي التصريح نفسه الذي أدلى به في بروكسل, لم يستبعد رئيس المفوضية الأوروبية أن ينضم صندوق النقد الدولي إلى الجهود الأوروبية لمساعدة اليونان.
 
وقال باروسو إنه لا يود أن يتكهن بشأن هذه الإمكانية. وقبل هذا, كان المتحدث باسم المستشارة الألمانية قد قال إن بلاده لم تستبعد اشتراك صندوق النقد في خطة لمساعدة أثينا في محنتها الحالية.
 
وبدا أن الموقف الألماني يبتعد أكثر فأكثر عن مواقف دول أوروبية أخرى رئيسة في منطقة اليورو مثل فرنسا التي ترى أن على كل دولة عضو أن تعالج مشاكلها المالية بنفسها.
 
وقال رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الجمعة في اجتماع بمدينة سالونيك شمال اليونان إن بلاده اضطرت إلى اتخاذ إجراءات تقشفية صارمة بعدما أوشكت أن تصبح عاجزة عن الاقتراض.

المصدر : وكالات