ون: الوضع الاقتصادي العالمي لا يزال معقدا (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس وزراء الصين ون جيا باو إن النداءات الخارجية لتقييم اليوان غير مفيدة وهي شكل من أشكال الحماية التجارية وتعهد بأن تتمسك بكين بنهجها الخاص في إصلاح العملة.
 
وأضاف ون أن بلاده ستقرر بنفسها ما إذا كانت ستسمح بزيادة سعر صرف اليوان مرة أخرى بعد إعادة ربطه بالدولار منذ منتصف 2008.
 
وفي مؤتمر صحفي بمناسبة ختام الدورة البرلمانية السنوية رفض ون الضغوط الخارجية على بلاده من أجل تغيير سياستها النقدية قائلا "نعارض أسلوب الاتهامات المتبادلة.. فالضغط الخارجي غير مفيد في إصلاح سعر صرف اليوان", مشيرا إلى أن جهود الصين للحفاظ على استقرار اليوان قدمت "مساهمة مهمة" لإنعاش الاقتصاد العالمي.
 
كما أشار إلى الخط الذي انتهجته الصين باستمرار منذ إعادة ربط اليوان بالدولار في منتصف 2008 لحماية مصدريها من الأزمة المالية العالمية.
 
وقال إن بلاده تواجه سنة صعبة تحاول خلالها المحافظة على النمو الاقتصادي ودفع التنمية، وإنها لن تستجيب للضغوط لتغيير سياستها الخاصة بسعر الصرف.
 
وأضاف "إن الوضع الاقتصادي لا يزال معقدا حتى في حال انتعاش الاقتصاد العالمي  فالمشكلات الاقتصادية لم تختف بشكل كامل".
وتعهد ون بزيادة الواردات، وطالب الدول الأخرى بمقاومة ما أسماه تصاعد الحمائية العالمية.

واتهم دولا بالسعي لإضعاف عملاتها من أجل دعم صادراتها، واصفا ذلك بالحمائية.
 
وطالب الولايات المتحدة وأوروبا بتخفيف القيود على تصدير التكنولوجيا المتقدمة للصين.
 
يشار إلى أن الدول الغربية تضع قيودا على صادرات ما يسمى بالتكنولوجيا الثنائية التي تستخدم للأغراض المدنية والعسكرية.
 
وحذر ون من أن العالم قد يواجه تضخما يزيد عن 10% بسبب ارتفاع معدلات البطالة والأخطار المحيطة بالنظم المالية، وقال إن هذه قد تسبب انتكاسة في انتعاش الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات