التسارع المفاجئ في بعض طرز تويوتا مسؤول عن عشرات الحوادث القاتلة حسب واشنطن(رويترز-أرشيف)

أعلن المدعي العام لمقاطعة أورانج في كاليفورنيا رفع دعوى قضائية باسم سكان المقاطعة ضد شركة تويوتا اليابانية بتهمة بيع سيارات كانت تعلم أن بها عيوبا، في وقت تواجه فيه الشركة دعاوى كثيرة أخرى في الولايات المتحدة للسبب ذاته.
 
وقال المدعي توني راكوكاس في تصريح صحفي أمس الجمعة إنه سيؤكد باسم القائمين بالدعوى أن الشركة باعت سيارات وشاحنات مع أنها كانت تعلم بوجود عيوب فيها تتسبب في تسارع لاإرادي.
 
وأكدت إدارة سلامة المرور الأميركية أن التسارع المفاجئ غير القابل للسيطرة عليه في بعض طرز تويوتا تسبب في حوادث سير بالولايات المتحدة خلفت نحو خمسين قتيلا.
 
وتابع مدعي مقاطعة أورانج أن العيوب التصنيعية -ومنها المتعلقة بدواسات السرعة والمكابح- موجودة في مئات آلاف السيارات التي باعتها الشركة اليابانية للمواطنين في كاليفورنيا الواقعة غرب الولايات المتحدة.
 
واتهم راكوكاس الشركة بتعمد إخفاء العيوب التي دفعتها إلى استرجاع أكثر من 8.5 ملايين سيارة نهاية العام 2009 ومطلع العام 2010, وعبر عن أسفه لأن تويوتا قررت الاستمرار في بيع وتأجير السيارات المعيبة في كاليفورنيا بهدف الربح رغم تحققها من تلك العيوب التصنيعية.
 
وقالت تويوتا تعقيبا على تصريح راكوكاس إنها لم تتلق نص الدعوى, وامتنعت عن التعليق على مضمونها. وفي وقت سابق, أقر جيم لينتز الرئيس السابق لوحدة مبيعات تويوتا في الولايات المتحدة بين عامي 2003 و2007 بأن الشركة علمت بالمشاكل المتعلقة بدواسات السرعة منذ العام 2007.
 
كما أن المحامي السابق لتويوتا ديمتريوس بيلر اتهمها مؤخرا بإخفاء وإتلاف أدلة، وهو ما دفع لجنة في الكونغرس إلى المطالبة بوثائق كان لينتز قد أخذها معه بعد انتهاء عمله رئيسا لوحدة المبيعات في أميركا عام 2007.
 
تجدر الإشارة إلى أن عددا كبيرا من الدعاوى الجماعية رفعت في الأسابيع الماضية ضد الشركة اليابانية، وهو ما قد يكلفها مبالغ تفوق التعويضات التي يفترض أن يحصل عليها ضحايا الحوادث التي تسببت فيها سيارات معيبة تحمل علامتي تويوتا ولكزس.
 
وتواجه تويوتا -أكبر شركة سيارات في العالم من حيث المبيعات- واحدة من أسوأ الأزمات في تاريخها بعد استدعاء ذلك العدد الكبير من سياراتها من مختلف أسواق العالم, وتضرر سمعتها التي اكتسبتها من جودة منتجاتها. 

المصدر : الفرنسية