أوباما يستعين ببوينغ وزيروكس
آخر تحديث: 2010/3/11 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/11 الساعة 19:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/26 هـ

أوباما يستعين ببوينغ وزيروكس

الإدارة الأميركية تسعى لمضاعفة الصادرات لإيجاد مليوني وظيفة (الفرنسية-أرشيف)

كشف البيت الأبيض عن أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيعين اثنين من المديرين التنفيذيين البارزين في شركتي بوينغ وزيروكس لقيادة مجلس التصدير.

وأوضح بأن خطوة أوباما تأتي في إطار مساعيه لزيادة النمو الاقتصادي للبلاد ومعالجة مشكلة البطالة المستشرية التي لا زالت عند مستوى 9.7% من خلال تعزيز الصادرات الأميركية.

وتعهد أوباما في خطاب حالة الاتحاد بمضاعفة الصادرات الأميركية إلى المثلين في غضون خمس سنوات لإيجاد مليوني وظيفة جديدة.

وسيعلن أوباما عند تعيين المسؤولين الجديدين في الاجتماع السنوي لبنك الصادرات والواردات الأميركي عن إستراتيجيته التجارية.

وصرح مسؤول في البيت الأبيض أن أوباما سيعين جيم ماكنرني الرئيس المشارك والمدير التنفيذي لبوينغ وأورسولا برنز الرئيسة التنفيذية المشاركة لزيروكس لقيادة مجلس الرئيس للتصدير.

ويعد المجلس الذي أسس في عهد الرئيس الراحل ريتشارد نيكسون في 1973 منتدى رئيسيا للقطاع الخاص لنقل وجهات نظره التجارية إلى الإدارة الأميركية.

وأضاف البيت الأبيض أن أوباما سيشكل مجلسا جديدا لتشجيع الصادرات من إدارات حكومية تضم وزارة الخزانة والخارجية والتجارة والزراعة لدعم جهوده.

وتمثل التجارة ركيزة أساسية في مساعي أوباما لتحويل الأميركيين بعيدا عن الاعتماد المفرط على الاقتراض والاستهلاك واستبدال مصادر النشاط الاقتصادي هذه بالاستثمار وزيادة الصادرات إلى بقية أنحاء العالم.

يشار إلى أن زيروكس شركة أميركية عملاقة لها نشاطات عالمية متخصصة في مجال إدارة المستندات، وتصنع طابعات وأنظمة متعددة الوظائف، وآلات تصوير ضوئي، بالإضافة لتقديمها خدمات استشارية للعديد من المؤسسات والشركات.

أما بوينغ فهي شركة أميركية متخصصة في صناعة الطائرات تعد الأكبر عالميا.

المصدر : رويترز