صعود لافت للتجارة الخارجية الصينية
آخر تحديث: 2010/3/10 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/3/10 الساعة 20:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/25 هـ

صعود لافت للتجارة الخارجية الصينية

الصادرات الصينية نمت خلال فبراير/شباط الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت بيانات اقتصادية صينية ارتفاعًا متميزا في حركة التجارة الخارجية للبلاد في فبراير/شباط الماضي مسجلة أسرع وتيرة في ثلاث سنوات.

ويرى خبراء أن هذا الأمر قد يشجع الحكومة على تحرير سعر صرف العملة المحلية اليوان، وذلك وسط توقعات بارتفاعه في النصف الثاني من هذا العام.

وكشفت إدارة الجمارك العامة الصينية اليوم عن أن الصادرات الصينية نمت خلال الشهر الماضي بنسبة 45.7% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي لتصل قيمتها إلى 94.52 مليار دولار.

ويشير النمو في الصادرات الصينية للشهر الثالث على التوالي إلى عودة الطلب العالمي إلى طبيعته.

وحسب نفس الإدارة زادت الواردات الصينية بنسبة 44.7% لتصل قيمتها إلى 86.91 مليار دولار.

ووصل الفائض التجاري الصيني إلى 50.4% في الشهرين الأولين من عام 2010 الجاري ليصل إلى 21.76 مليار دولار.

وذكرت الإدارة أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ظلا الشريكين التجاريين الأكبرين للصين، فقد نمت التجارة خلال الشهرين الأولين من العام الجاري مع الاتحاد الأوروبي بنسبة 34.5% لتصل إلى 65.53 مليارات دولار، ومع الولايات المتحدة بنسبة 25.1% لتصل إلى 49.32 مليار دولار.

يشار إلى أن الصين تمكنت عام 2009 من إزاحة ألمانيا عن مرتبة أكبر دولة مصدرة في العالم.

سعر صرف اليوان لم يتغير أمام الدولار على مدى عامين تقريبا (رويترز-أرشيف)

قيمة اليوان
ومن شأن ارتفاع الصادرات أن يزيد الضغوط على الحكومة الصينية من أجل تعويم عملتها الأمر الذي إن تم سيتسبب في رفع أسعار السلع الصينية.

وتقاوم بكين دعوات لرفع قيمة اليوان خشية تباطؤ صادراتها ونموها الاقتصادي.

وقبل أيام صرح محافظ البنك المركزي الصيني بأن بلاده ستكون حذرة جدا بالنسبة لمسألة تخفيف القيود حول قيمة عملتها، مبررا ذلك بأن الاقتصاد العالمي لا يزال غير مستقر.

من جانبه اعتبر المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان في كلمة له بمحاضرة بجنوب أفريقيا أمس أن اليوان الصيني لا يزال مقوما بأقل من قيمته الحقيقية.

وأضاف أن تركيز الصين على النمو المحلي قد يرفع قيمة عملتها خلال الشهور المقبلة.

ولم يتغير سعر صرف اليوان أمام الدولار على مدى عامين تقريبا، حيث أعادت بكين فعليا ربط سعر صرف عملتها لحماية الاقتصاد الصيني من تداعيات الأزمة المالية العالمية.
المصدر : وكالات

التعليقات