أكيو تويودا (يسار) أكد أن سيارات تويوتا ما زالت آمنة (الفرنسية-أرشيف)

اعتذر رئيس شركة تويوتا موتورز لاستعادة الملايين من سيارات الشركة في مختلف أنحاء العالم بسبب عيوب فنية في أول ظهورعلني له منذ بدء المشكلة الشهر الماضي, وأعلن عن تشكيل لجنة لمراقبة الجودة والعمل على استعادة ثقة العملاء.
 
وقال أكيو تويودا -حفيد مؤسس تويوتا في مؤتمر صحفي عقد في ناجويا باليابان- "أعتذر بشدة عن التسبب في مشكلة وقلق للكثيرين من عملائنا بسبب عمليات استعادة العديد من الطرز في عدة مناطق".
 
وأضاف "ينبغي أن نعترف بالأخطاء عندما نرتكبها", معتبرا أن "سيارات تويوتا آمنة".
 
وأوضح تويودا أن الشركة لا تزال تدرس كيفية التعامل مع الشكاوى الخاصة بالمكابح في أفضل سياراتها مبيعا من طراز بريوس الهجين, مشيرا إلى أن الشركة ستشكل لجنة للتحكم في الجودة في إطار جهودها لاستعادة ثقة عملائها.
 
وقال إنه سيتولى شخصيا رئاسة لجنة خاصة داخل الشركة، للبحث في شكاوى المستهلكين والاستماع إلى خبراء من الخارج للتوصل إلى إصلاح.
 
يأتي ذلك مع ارتفاع عدد السيارات التي استعادتها الشركة في أنحاء العالم -بسبب مشكلة تكمن في عدم ارتداد دواسة الوقود- إلى حوالي ثمانية ملايين سيارة.
 
وتزامن ذلك مع إصدارالحكومة اليابانية أمرا للشركة بإجراء تحقيق في التقارير التي أفادت بوجود حالات تعطل مفاجئ لمكابح السيارات الأخيرة من سياراتها الصديقة للبيئة بريوس والذي قد يفضي إلى سحب حوالي 270 ألف سيارة في الولايات المتحدة واليابان.
 
دعوى قضائية
وعلى صعيد متصل رفع المدعي العام بولاية فلوريدا الأميركية جون رويز دعوى قضائية ضد شركة تويوتا اليابانية للسيارات بعد إعلانها عن وجود عيب في دواسات الوقود في ملايين السيارات.

وقال رويز إنه يتعين على الشركة أن تتحمل كافة الأضرار التي نجمت عن هذا الخلل، وأضاف أن مئات من عملاء تويوتا وقعوا على عريضة الدعوى بعد تعرضهم لحوادث سير بسبب مشكلة دواسات السرعة في سياراتهم.
 
وقال وزير النقل الأميركي راي لحود في وقت سابق إن الشركة اليابانية لم تستدع ملايين السيارات, التي يحتمل تعرضها لحوادث بسبب مشكلة دواسات السرعة, إلا بعدما تعرضت لضغط من الحكومة الأميركية.

وأضاف أن حكومة بلاده تدفع تويوتا لاتخاذ إجراءات لحماية المستهلكين (في أميركا) منذ أن بدأ تداول تقارير عن مشكلة دواسات السرعة في عدد من طرز الشركة. مشيرا إلى أن الشركة اليابانية استغرقت وقتا لتتصرف بشكل مسؤول.

المصدر : وكالات