أوباما أكد أن المشروعات الصغيرة هي المحرك الأساسي لسوق العمل (الفرنسية)

اقترح الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم السبت خطوات جديدة لدعم الشركات الصغيرة في أميركا، مشيرا إلى أنها مفتاح لإعادة بناء الاقتصاد الأميركي على أسس جديدة أقوى وخلق المزيد من فرص العمل.

وقال أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي "إن هذه الشركات الصغيرة تمثل جوهر الروح الأميركية, حيث إن كل شخص يمكن أن ينجح في هذا البلد إذا كان لديه فكرة جيدة والعزم على أن يراها ناجحة".

وأكد الرئيس الأميركي أن إدارته قد اتخذت إجراءات في العام الماضي لمنح أكثر من 47 ألف قرض للشركات الصغيرة وسلمت المليارات من الدولارات في صورة إعفاءات ضريبية لأصحاب الأعمال الصغيرة, مؤكدا أنه لا بد من عمل المزيد.

وقال إنه اقترح استخدام ثلاثين مليار دولار من برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة التي تم تخصيصها لإنقاذ وول ستريت لبدء البرنامج الجديد الذي يقدم القروض للشركات الصغيرة، وإنشاء الأعمال الصغيرة التي وصفها بالمحرك لنمو فرص العمل.

وأكد أنه يتعين على الحكومة أيضا أن تواصل التنازل عن الرسوم، وزيادة الضمانات، وتوسيع حجم القروض للشركات الصغيرة.
 
وقال أوباما إنه اقترح أيضا ائتمانا ضريبيا جديدا لأكثر من مليون من الشركات الصغيرة التي توظف عمالا جددا أو ترفع الأجور "لإعطاء هذه الشركات حوافز أكبر للنمو وتوفير فرص عمل".

ودافع الرئيس الأميركي عن مقترحاته, مشيرا إلى أنها "ليست ديمقراطية أو جمهورية وليست محافظة أو ليبرالية" بل هي مؤيدة لقطاع الأعمال وللنمو وخلق فرص العمل.

وجاء الخطاب بعد يوم من إعلان الحكومة عن تراجع غير متوقع في معدل البطالة من 10% إلى 9.7%, وهو أول انخفاض في سبعة أشهر, لكنها لا تزال أعلى بكثير من معدلاتها قبل بداية الركود حيث كانت تبلغ 5% فقط.

وأبدى أوباما ارتياحه البالغ ببيانات سوق العمل الجديدة وقال إنها تظهر أن الاقتصاد الأميركي آخذ في التعافي.

المصدر : وكالات