يونكر أكد أن اليونان لابد أن تركز على إيجاد طرق لخفض الإنفاق (الفرنسية)
 
أكد رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر اليوم الأحد أن دافعي الضرائب الأوروبيين لن يتحملوا تصحيح سوء إدارة الحكومات اليونانية السابقة، وحث اليونان على أن تسارع في الحبث عن سبل لخفض الإنفاق العام.
 
وقال يونكر -الذي يشغل أيضا منصب رئيس وزراء لوكسمبورغ- في تصريح صحفي إنه يجب على اليونان أن تكثف جهودها للحد من العجز في الميزانية العامة من خلال إقرار خطة مناسبة لخفض الإنفاق العام.
  
وأضاف أن "اليونان يجب أن تفهم أن دافعي الضرائب في ألمانيا وبلجيكا ولوكسمبورغ ليسوا على استعداد لتصحيح أخطاء السياسة المالية اليونانية وأنه يجب عليها أن تركز على إيجاد السبل لزيادة الإيرادات وخفض الإنفاق".
 
وجاءت هذه التصريحات قبل يوم واحد من وصول مفوض للاتحاد الأوروبي للشؤون الاقتصادية أولي رين إلى أثينا لتفقد مدى تقدم الحكومة اليونانية في مساعي خفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات الضريبية.
 
ووصل العجز اليوناني إلى أكثر من أربعة أضعاف الحد المسموح به في الاتحاد الأوروبي بنسبة 12.7%، كما يرزح البلد تحت وطأة الديون التي تصل إلى ما يقرب من 300 مليار يورو (408 مليارات دولار).
 
إجراءات أشد
وتعهدت الحكومة الاشتراكية بخفض العجز في الميزانية بمقدار 4% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 8.7% هذا العام، ولكن هناك شكوكا واسعة النطاق في أن الركود الذي أصاب البلاد قد يمكنها من تحقيق هذا الهدف.
 
وإذا ثبت أن هذا البرنامج غير كاف يمكن لوزراء مالية الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم يوم 16 مارس/آذار المقبل طلب إجراءات تصحيحية أشد قسوة.
 
وقالت وكالة الأنباء اليونانية سابقا إن بعثة البنك المركزي الأوروبي والاتحاد الأوروبي التي مهدت لزيارة رين المرتقبة أبدت اعتراضات رئيسية على  توقعات الدخل اليونانية.
 
وأكد تقرير أن أعضاء البعثة أكدوا أنه إذا لم تثمر تدابير التقشف سيكون من الضروري وضع سياسات إضافية لجمع ما بين 3.6 و4.8 مليارات يورو (من 4 إلى 6.5 مليارات دولار) إضافية.
 
وكان رئيس وزراء اليونان جورج باباندريو قد حذر من أن احتمال إفلاس بلاده يبقى واردا, وأن السبيل الوحيد لمنع تحقق هذا السيناريو يكمن في تنفيذ الإجراءات التقشفية الصارمة التي أقرتها أثينا وحظيت بدعم الاتحاد الأوروبي.

كما أكد باباندريو أنه سيتم استخدام هذه الأزمة لعلاج  المشاكل المزمنة والتبذير في المؤسسات العمومية.

المصدر : الفرنسية