أزمة الديون قد تضعف على الأقل القوة الاقتصادية لمنطقة اليورو (الأوروبية-أرشيف)

حذر مسؤول ألماني الخميس من أن الوحدة النقدية الأوروبية قد تنهار في حال تعثرت إحدى الدول الأعضاء في سداد ديونها مع أنه استبعد تحقق هذا السيناريو.
 
وجاء هذا التحذير بينما تسود الأسواق الأوروبية مخاوف من تفاقم أزمة الديون التي تعاني منها بعض الدول الأعضاء في منطقة اليورو، خاصة اليونان الرازحة تحت ديون تفوق أربعمائة مليار دولار، في حين يبلغ العجز في موازنتها 12.7% من الناتج الإجمالي المحلي.
 
وبالإضافة إلى اليونان, هناك دول أخرى أعضاء تعاني من مديونات مرتفعة مثل إسبانيا والبرتغال وقبرص.
 
وفي كلمة ألقاها في مؤتمر عن السندات بلندن, قال مدير وكالة إدارة الديون الألمانية كارل هاينز داوب إنه في حال أفلست دولة من دول منطقة اليورو الست عشرة فستكون نهاية للمنطقة.
 
وحذر من أن تعثر أي من الدول الست عشرة في سداد الديون سيكون بمنزلة انهيار للنظام بأكمله. بيد أن داوب استبعد مع ذلك أن تبلغ الأزمة هذا الحد.
 
ومن جهتها, استبعدت مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني احتمال تعثر أي من الدول الأعضاء في منطقة اليورو. واعتبرت المؤسسة أنه ليس هناك إمكانية لخروج أي من أعضاء منطقة اليورو من نظام الوحدة النقدية، مع أن احتمال خروج اليونان منها أثير في الآونة الأخيرة.
 
وفي مقال له بصحيفة فايننشال تايمز البريطانية هذا الأسبوع, اعتبر المستثمر الأميركي جوروج سوروس أن أزمة الديون السائدة في منطقة اليورو تجعل مستقبل هذه المنطقة موضع تساؤل.
 
 غولدمان ساكس جنى 300 مليون دولار من تسهيل سيولة لليونان (الفرنسية-أرشيف)
دور وول ستريت
وفي الإطار نفسه, قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بن برنانكي الخميس إن المركزي الأميركي يدرس دور بنك غولدمان ساكس الاستثماري وشركات مالية أخرى في وول ستريت في أزمة الديون اليونانية.
 
وكانت تقارير أشارت في الأيام القليلة الماضية إلى أن غولدمان ساكس ساعد اليونان على ترتيب مقايضات لديون متعثرة عبر عمليات مالية وصفت بالمعقدة.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن البنك جنى ثلاثمائة مليون دولار من تلك العمليات.
 
وقال برنانكي في شهادة أمام لجنة الشؤون المصرفية بمجلس الشيوخ
إن استخدام تلك الأدوات المالية بطريقة قد تزعزع استقرار شركة أو دولة يأتي بنتائج عكسية.
 
وسمحت عمليات المقايضة التي أشار إليها رئيس المركزي الأميركي لليونان بالحصول على قروض بمليارات الدولارات مع تأجيل السداد لسنوات طويلة دون أن تخفض العجز في موازنتها.
 
وخلال الجلسة التي تحدث فيها بن برنانكي, انتقد رئيس لجنة الشؤون المصرفية بمجلس الشيوخ السيناتور كريستوفر دود الضلوع المفترض لشركات مالية بوول ستريت في تأجيج أزمة الديون باليونان من أجل جني مكاسب مادية.

المصدر : وكالات