أكيو تويودا (وسط) تعهد أمام لجنة برلمانية أميركية بالعمل على إعادة الثقة بمؤسسته (الفرنسية)

أعرب رئيس شركة تويوتا اليابانية أكيو تويودا عن اعتذاره للشعب الأميركي عن العيوب التي ظهرت في بعض فئات سيارات الشركة وتسببت بحوادث أدى بعضها إلى الوفاة.

وتعهد حفيد مؤسس الشركة اليابانية في كلمة له أمس أمام لجنة من البرلمانيين الأميركيين بالعمل جديا على إعادة الثقة في مؤسسته والتعاون الكامل مع التحقيقات الأميركية بشأن العيوب بسيارات تويوتا.

واعترف تويودا بأن مساعي الشركة للنمو والتمدد بشكل سريع كانت السبب وراء إهمال معايير السلامة في بعض السيارات.

غير أن رئيس أكبر شركة منتجة للسيارات في العالم أكد خلال إجابته على استفسارات المشرعين الأميركيين أن الخلل ليس له صلة بالنظام الإلكتروني لهذه السيارات.

وأوضح أن اختبارات الشركة على نظام التحكم الإلكتروني في الصمامات المعروف اختصارا بالحروف (أي تي سي) أظهر أنه لا توجد أي مشكلات فيه حتى الآن.

يشار إلى أنه نتيجة للعيوب التي ظهرت في بعض طرز تويوتا فقد تم سحب 8.5 ملايين سيارة من مختلف أنحاء العالم.

وتعود الإشكالية بسيارات تويوتا بشكل رئيسي لمشكلات مرتبطة بتعلق دواسات السرعة بأرضية السيارات وعدم ارتدادها بعد رفع قدم السائق عنها، إلى جانب وجود عيوب تتعلق بالمكابح في سيارتها الهجين بريوس.

رايموند لاهود: جميع سيارات تويوتا التي سُحبت في أميركا غير سليمة (رويترز)
خذلت زبائنها
من جانبه علق رئيس اللجنة البرلمانية الأميركية إدولفوس تاون بأن تويوتا والمشرفين على معايير الجودة بها قد "خذلوا زبائنهم" فيما يتعلق بالسلامة.

ومن جانبه أوضح وزير النقل رايموند لاهود للجنة أن جميع سيارات تويوتا التي سُحبت في الولايات المتحدة "غير سليمة".

وأدت عمليات الاستدعاء إلى تراجع مبيعات تويوتا في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي بنسبة 15.8% لتصل إلى 98796 سيارة مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي بالإضافة إلى انهيار سمعة الشركة كمنتجة لسيارات تتميز بالجودة.

المصدر : وكالات