سوزوكي ستستدعي نحو نصف مليون سيارة (رويترز-أرشيف)

قررت شركات سوزوكي ونيسان ودايهاتسو اليابانية للسيارات استدعاء أكثر من نصف مليون سيارة بسبب عيوب محتملة قد تهدد سلامة المستخدمين لتوسع بذلك دائرة الأزمة التي تعصف بقطاع السيارات في اليابان, وتفاقم الشكوك بشأن الصناعة اليابانية بأسرها.
 
وحتى الآن استدعت تويوتا -كبرى شركات صناعة السيارات في اليابان والعالم- 8.5 ملايين سيارة أكثر من نصفها من السوق الأميركية بسبب عيوب تصنيعية تسبب بعضها في حوادث خلفت ثلاثين قتيلا في الولايات المتحدة وفقا لتقارير أميركية.
 
بدورها أعلنت هوندا -ثانية كبريات شركات السيارات باليابان– في العاشر من هذا الشهر أنها قررت استدعاء 437 ألف سيارة لوجود عيب في تصميم الوسادة الهوائية المخصصة لحماية السائق.
 
وفي بيان أصدرته اليوم, قالت سوزوكي -رابعة كبريات شركات السيارات باليابان- إنها ستستدعي 432 ألفا من سياراتها من الطرز الصغيرة في اليابان بعد الإبلاغ عن حادثي اشتعال النار نتيجة لعيب في جهاز التكييف على الأرجح.
 
وقدمت الشركة اعتذارا لزبنائها, وأوضحت أن الاستدعاء يشمل سيارات "إيفري" و"مازدا سكروم" التي تنتجها لحساب شريكتها مازدا وصنعت بين أغسطس/آب 2005 و أكتوبر/تشرين الأول 2009.
 
وقالت وزارة النقل اليابانية إنها تلقت خمسا وثمانين شكوى اثنتان منها بشأن حادثي اشتعال النار في سيارتين من إنتاج سوزوكي.
 
وفي الوقت نفسه, أعلنت نيسان –ثالثة كبريات شركات السيارات باليابان– أنها ستستدعي ستة وسبعين ألفا من سيارتها من عشرة طرز باليابان صنعت بين أكتوبر/تشرين الأول 2007 ومايو/أيار 2008, ونحو ثلاثة آلاف سيارة أخرى في الخارج لاحتمال وجود عيب قد يتسبب في توقف المحرك.
 
وهذه هي المرة الثالثة في شهر التي تعلن فيها نيسان استدعاء سيارات بسبب عيوب في التصنيع.
 
أما شركة دايهاتسو موتور -المتحالفة مع تويوتا- فقالت في بيان منفصل إنها ستستدعي نحو واحد وستين ألف سيارة من أربعة طرز صغيرة صنعت بين 1998 و2000 وتباع فقط في اليابان بسبب مشاكل في توصيلات الأسلاك يمكن أن تسبب انتفاخ الوسادة الهوائية عن طريق الخطأ.

المصدر : وكالات