إنتاج تويوتا زاد بنسبة 55.8% في يناير/كانون الثاني (الفرنسية)

أكدت شركة تويوتا اليابانية أن مبيعاتها زادت بنسبة 15.3% في يناير/كانون الثاني الماضي رغم عمليات السحب الضخمة التي قامت بها، يأتي ذلك بينما اعترف رئيسها أكيو تويودا بالتقصير في التعامل مع مشكلة الأعطال الفنية قبل مواجهته الكونغرس الأميركي الأربعاء.
 
وقالت متحدثة باسم الشركة في بيان إن مبيعاتها الإجمالية بلغت 537.454 سيارة مع استثناء مبيعات هينو ودايهاتسو التابعتين لها, وباعت الشركة 416.411 سيارة في الأسواق العالمية, فيما بلغ حجم مبيعاتها في السوق اليابانية 121.043 سيارة.

وارتفعت المبيعات المحلية للشركة بنسبة 45.3%  مقارنة بالعام السابق، في حين أن المبيعات في الخارج زادت بنسبة 8.8%. وأكدت تويوتا أنه ليس لديها أرقام المبيعات العالمية لهينو ودايهاتسو.
 
وقالت الشركة أيضا إن إنتاجها في جميع أنحاء العالم قفز بنسبة 55.8% إلى 643.925 وحدة في يناير/كانون الثاني مقارنة بالعام الماضي.
 
وأكدت الأرقام الجديدة الطلب القوي للشركة اليابانية الشهيرة، رغم أنها تواجه أزمة عميقة بسبب عيوب خطيرة في دواسات السرعة وأنظمة الفرامل التي اضطرتها إلى سحب 8.7 ملايين سيارة في أنحاء العالم.
 
اعتراف قبل المواجهة
 تويودا أكد أن الشركة لم تستجب بالسرعة اللازمة لمشاكل الأعطال الفنية (الفرنسية)
من جهة أخرى وقبل مثوله أمام لجنة بالكونغرس الأميركي غدا اعترف رئيس شركة تويوتا أكيو تويودا بوجود تقصير في التعامل مع مشكلة الأعطال الفنية التي حصلت، واعترف بأن الشركة لا بد لها من تغيير طريقتها.
 
وقال تويودا في مقال بصحيفة وول ستريت جورنال "أعترف بأنه يجب علينا أن نبذل جهدا أكبر وأفضل كثيرا للاستجابة لقضايا السلامة في الشركة".
 
وأضاف "من الواضح لي أنه في السنوات الأخيرة أننا لم نستمع كما ينبغي, ولم نستجب بالسرعة اللازمة لقلق عملائنا".
 
وقال تويودا "إننى أتطلع إلى التحدث مباشرة إلى الكونغرس والشعب الأميركي غدا حول إجراءات حاسمة لتويوتا لجعل الأمور في نصابها الصحيح لعملائنا من خلال بناء السيارات الأكثر أمانا في العالم".

تحقيقات جنائية
"
يطالب المحققون الأميركيون بوثائق من تويوتا لمعرفة ما الذي كانت الشركة  تعلمه عن المشكلات الفنية في دواسة الوقود وفي نظام المكابح ومتى اكتشفت هذه المشكلات
"
وتأتي اعترافات تويودا قبيل مواجهته للكونغرس الأميركي غدا الأربعاء وفي وقت تواجه فيه الشركة تحقيقا جنائيا حول مشاكل السلامة بالولايات المتحدة.
 
ويطالب المحققون الأميركيون في نيويورك بوثائق من تويوتا موتور لمعرفة ما الذي كانت الشركة تعلمه عن المشكلات الفنية في دواسة الوقود في ثمانية طرز من سياراتها وفي نظام المكابح في سيارتها الهجين بريوس، ومتى اكتشفت هذه المشكلات.
 
وذكرت تويوتا في بيان أن هيئة محلفين موسعة في محكمة المقاطعة الجنوبية في نيويورك أصدرت أمرا بالحصول على الوثائق في وقت سابق الشهر الحالي, كما كانت هيئة سوق المال الأميركية قد طلبت أيضا هذه الوثائق.
 
وقال النائبان هنري واكسمان وبارت ستوباك إن الوثائق التي راجعها الكونغرس تظهر فيما يبدو أن شركة تويوتا موتور رفضت رفضا متواصلا احتمال أن تكون أعطال إلكترونية مسؤولة عن حوادث التسارع غير المقصود للمحرك في بعض سياراتها.
 
وأكدا أن الاكتشافات تنبع من مراجعة أولية لمستندات قدمت للجنة من تويوتا والإدارة القومية لسلامة المرور على الطرق السريعة.
 
وكانت وثيقة داخلية للشركة كشفت أنها وفرت 100 مليون دولار من خلال إقناع السلطات الأميركية بإنهاء تحقيق جرى في العام 2007 بشأن شكاوى من التسارع المفاجئ في بعض الطرز من سياراتها.

المصدر : وكالات