إسرائيل تبحث عن بدائل للنفط
آخر تحديث: 2010/2/23 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/23 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/10 هـ

إسرائيل تبحث عن بدائل للنفط

إسرائيل  خصصت مائة مليون دولار لتمويل أبحاث تتعلق بالطاقة البديلة (الفرنسية)

وديع عواودة-حيفا

أطلقت إسرائيل مشروعا جديدا للبحث عن مصادر طاقة بديلة للنفط تحقيقا لأهداف اقتصادية وسياسية وإستراتيجية وتحرير الغرب من تبعيته للبترول الذي تعتمده بعض الأطراف كقوة ضغط.

وأعلن معهد التخطيط الاقتصادي برئاسة بروفيسور يوجين كنديل -التابع لديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلية- عن إطلاق مشروع لإيجاد مصادر طاقة بديلة للنفط خاصة في مجال المراكب والمواصلات.

ويهدف المشروع الذي يرعاه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو للتطوير الاقتصادي، وتحرير العالم الغربي من تبعيته للنفط، وإخراج إسرائيل من عزلتها وتعزيز مكانتها السياسية والإستراتيجية.

كما يرمي لتحسين صورة إسرائيل وطرحها كدولة أكثر جمالا ونظافة من الدولة المحتلة والمضطهدة التي ترتكب جرائم حرب كما جاء في تقرير غولدستون.

مصلحة إسرائيلية

"
أشارت الدراسة إلى أن هناك مصلحة كبيرة لإسرائيل في تحول الولايات المتحدة عن النفط كمصدر للطاقة باعتبار أن أمنها مرتبط بعلاقاتها مع الولايات المتحدة

"
ويشير يوجين في دراسة صادرة عن معهد التخطيط الاقتصادي الذي يديره إلى أن استبدال طاقة نظيفة بالنفط "سيحطم القوة السياسية الاقتصادية للدول المنتجة للبترول ويحرر العالم من أسرها".

وفي تحريض مباشر على إيران، والسعودية وفنزويلا يزعم أن التبعية للنفط تعزز قوة "الأنظمة الظلامية" التي تشارك في زعزعة الاستقرار وتمول "الإرهاب".

وتقول الدراسة إن أغلبية الحلول المقترحة للتحرر من تبعية النفط حتى الآن ناجمة عن اعتبارات بيئية، وأشارت إلى أن دولا عديدة استخدمت -ولا تزال- الفحم بديلا للنفط كمصدر للطاقة مثل جنوب أفريقيا والصين التي تزايد اعتمادها عليه في السنوات الأخيرة رغم أنه هو الآخر ملوث.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك مصلحة كبيرة لإسرائيل في تحول الولايات المتحدة عن النفط كمصدر للطاقة باعتبار أن أمنها مرتبط بعلاقاتها مع الولايات المتحدة.

واعتبر أن تحرر الولايات المتحدة من تبعية النفط (تستهلك 25% من نفط العالم) يمنحها الحرية للتحرك ضد التهديدات الحالية والمستقبلية المشتركة لها ولإسرائيل خاصة وأن سوق السيارات الأميركي هو الأكبر في العالم وأن كل تغيير في نظامه سيفضي لتغيير بمستوى دولي خاصة وأن بقية دول العالم ستحذو حذوها.

وتقدر الدراسة الإسرائيلية أن خفض كمية النفط المستهلكة في الولايات المتحدة بمليون برميل لليوم سوف ينعكس على أسعار البترول في الأسواق العالمية.

تحذيرات رسمية

"
حذر وزير الطاقة عوزي لانداو من استمرار وازدياد تبعية إسرائيل للنفط ومن إدمان الغرب عليه خاصة في مجال المواصلات داعيا إلى البحث عن بدائل

"
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا عدة مرات لاستبدال النفط، وشبهه بـ"علبة المخللات" وبالثلاجة اللتين أجهزتا على تبعية العالم للملح كمادة لصيانة الغذاء استخدم في قرون غابرة وشكل مصدرا للثروة لبعض الدول العظمى.

كما حذر وزير الطاقة عوزي لانداو من استمرار وازدياد تبعية إسرائيل للنفط ومن إدمان الغرب عليه خاصة في مجال المواصلات داعيا إلى البحث عن بدائل.

وكشف أنه سيخصص مائة مليون دولار من ميزانية وزارته لدعم الأبحاث بهذا الاتجاه، ودعا الحكومة لاستبدال مركبات كهربائية بأسطول سياراتها، ولتوفير البنى التحتية المطلوبة لتفعيل هذه المراكب بطول البلاد وعرضها.

وقال لانداو (من حزب إسرائيل بيتنا) -خلال مؤتمر هرتسليا العاشر- إن استمرار الوضع الراهن يعني تمويل "الإرهاب" معتبرا البترول ينبوعا ماليا للإسلام الراديكالي.

ودعا لإقناع صناع القرار بإمكانية وحيوية ذلك بالاعتماد على الطاقة الشمسية أو الهوائية وشدد على واجب الولايات المتحدة دعم البحث العلمي بهذا الاتجاه، وعلى تغيير المرجعيات القانونية بحيث تلزم شركات السيارات بالبدء بعملية التغيير.



وقال الوزير الإسرائيلي إنه اقتنع مؤخرا بإمكانية إلحاق الهزيمة بالنفط من خلال تعميم مخاطر التبعية له، بالاستعانة بوسائل الإعلام، وإقناع الجهات المعنية بضرورة تغيير نمط تفكيرها وبالتحالف مع معسكر "الخضر" في العالم.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات