القطاع العقاري بالإمارات تضرر من الأزمة المالية والاقتصادية (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس التنفيذي لشركة الديار العقارية الإماراتية الاثنين إن أسعار العقارات في الإمارات ربما تكون بلغت ذروة التراجع, ورجح أن تشهد انتعاشا العام المقبل.
 
وأوضح ماركوس غيبل في تصريح صحفي أدلى به في أبو ظبي أنه يتوقع أن تتقلب أسعار العقارات بهذه الدولة العضو في مجلس التعاون الخليجي في نطاق ضيق. وقال إنها ستبدأ بعد ذلك على الأرجح في الانتعاش في 2011.
 
وبدا غيبل متيقنا من أن مرحلة تراجع الأسعار قد بلغت نهايتها, وقال في هذا الإطار إنه متأكد إلى حد كبير من أنها لن تشهد انحفاضا آخر كبيرا هذا العام.
 
وخلال عام مضى, تراجعت أسعار العقارات في الإمارات إلى النصف تقريبا في ظل الأزمة الاقتصادية التي أثرت سلبا على قطاع العقارات في الإمارات عامة وإمارة دبي خاصة.
 
وتوقفت أو أرجئت مئات المشاريع العقارية في دبي، لكن التباطؤ الاقتصادي, وتفجر ما عرف بأزمة ديون بعض الشركات الحكومية في الإمارة لم يمنعا تنفيذ أو استكمال مشاريع كبرى في مقدمتها برج خليفة الذي افتتح مطلع هذا العام وهو البرج الأعلى في العالم حيث يبلغ ارتفاعه 828 مترا.
 
يشار إلى أن شركة الديار هي ثاني أكبر شركة للتطوير العقاري في الإمارات.

المصدر : أسوشيتد برس