أسعار المواد الغذائية في الهند ارتفعت بمعدل سنوي بنحو 20% (رويترز-أرشيف)

رجحت رئيسة الهند براتيبها باتيل اليوم أن تواصل بلادها تحقيق نمو اقتصادي في الأعوام المقبلة وأن يتعافى من حالة التباطؤ التي ألمت به جراء تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وأكدت في كلمة ألقتها في افتتاح الجلسة البرلمانية المخصصة لمناقشة الميزانية على أن الحكومة ستتحرك لحماية الفقراء من تأثيرات تضخم أسعار الغذاء.

وأشارت إلى أنه مع نمو الاقتصاد من الضروري أن تصبح القطاعات المحرومة من المجتمع جزء من قصة النجاح الهندية.

وبشأن توقعاتها لنتائج اقتصاد بلادها عن العام المالي الجاري الذي ينتهي في 31 مارس/آذار المقبل، توقعت باتيل أن يتحقق نمو بنسبة 7.5%.

وبينت أن الحكومة ستسعى إلى تحقيق معدل نمو سنوي بنسبة 8% في السنة المالية المقبلة و9% في السنة المالية التي تليها.

ويتعافى ثالث أكبر اقتصاد في آسيا مع ارتفاع الناتج الصناعي، غير أن أسعار الغذاء ترتفع بأسرع وتيرة لها في 11 عاما، وتخشى دلهي من رد فعل ملايين الفقراء في الريف الذين يمثلون القطاع الرئيس من الناخبين.

وتواصل أسعار الغذاء في الهند الارتفاع بمعدل سنوي يقترب من 20% ويرجع هذا إلى ضعف المحاصيل الزراعية الصيفية وأسباب أخرى.

ويتوقع محللون أن يعلن وزير المالية براناب مخيرجي انتهاء العمل ببعض التدابير الطارئة التي اعتمدتها الحكومة العام الماضي، في مسعى لخفض العجز المالي الذي يوشك أن يسجل أعلى مستوى له في 16 عاما في السنة المالية الحالية.

المصدر : وكالات