تسارع وتيرة النمو الاقتصادي يعزز استهلاك أميركا للنفط (رويترز-أرشيف)

تخطت أسعار النفط يوم الاثنين ثمانين دولارا للبرميل لتبلغ بهذا أعلى مستوى لها في ستة أسابيع, وارتفعت في الوقت نفسه مؤشرات الأسهم في آسيا وأوروبا وذلك لعوامل مختلفة منها توقع إبقاء البنك المركزي الأميركي على أسعار الفائدة الرئيسة قرب مستوى الصفر.
 
وخلال التعاملات الإلكترونية الآسيوية اليوم, ارتفع سعر عقود الخام الأميركي الخفيف تسليم مارس/آذار المقبل نصف دولار إلى نحو 80.50 دولارا للبرميل.
 
وكان سعر برميل الخام الأميركي قد أغلق يوم الجمعة الماضي مقتربا من ثمانين دولارا. وارتفع أيضا سعر برميل مزيج برنت بنصف دولار مقتربا من تسعة وسبعين دولارا.
 
وعاودت أسعار النفط الصعود إلى مستوى 83 دولارا للبرميل نهاية العام الماضي ومطلع هذا العام في ظل موجة الصقيع التي ضربت أوروبا والولايات المتحدة ومناطق أخرى بالعالم.
 
عوامل مساعدة
وأرجع محللون الارتفاع إلى جملة عوامل منها توقع المستثمرين أن يبقي مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على أسعار الفائدة الرئيسة المنخفضة على ضوء بيانات التوظيف الضعيفة والمستوى المنخفض للتضخم.
 
ويفسر القرار المتوقع للمركزي الأميركي بالإبقاء على أسعار الفائدة قريبة من الصفر بحرصه على دعم نمو الاقتصاد الأميركي الذي خرج من الركود في الربع الثالث من العام الماضي ثم سجل في الربع الموالي نموا بنسبة 5.7% وفقا لأحدث البيانات الحكومية.
 
ويحفز النمو الاقتصادي القوي استهلاك المشتقات النفطية في الولايات المتحدة وهي أكبر مستهلك للطاقة في العالم.
 

"
المخاوف من استمرار إضراب عمال المصافي النفطية بفرنسا وقتا أطول ساعد على صعود أسعار الذهب الأسود فوق ثمانين دولارا
"

ومن العوامل الأخرى التي ساعدت على استمرار صعود أسعار النفط التكهنات بأن أوروبا قد تعلن خطة إنقاذ سريعة لليونان لمساعدتها على الخروج من أزمة الديون. وكانت صحيفة دير شبيغل قد تحدثت في وقت سابق عن مساعدة أوروبية مشروطة لليونان تقارب 34 مليار دولار.
 
ويضاف إلى تلك العوامل المخاوف السائدة من أن الإضراب الذي يشنه عمال المصافي النفطية في فرنسا قد يطول.
 
وفي تعاملات اليوم أيضا, حققت البورصات الرئيسة في آسيا مكاسب هامة مع تراجع المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي. وصعد مؤشر نيكي الرئيس لبورصة طوكيو بنسبة2.7%.
 
وفي الوقت نفسه, ارتفع مؤشر أسهم كبرى الشركات الأوروبية أكثر من نصف نقطة مائوية بعد ساعات من بدء التعاملات.
 
وفي التعاملات الخاصة بالعملات, استرجع اليورو بعض ما فقده في الأيام القليلة الماضية مقابل الدولار. وجرى تداول اليورو اليوم في بداية التعاملات الأوروبية مقابل 1.3633 دولار بعدما كان سعر صرفه قد هبط في وقت سابق دون مستوى 1.36 دولار.
 
وفي الوقت نفسه, حقق الدولار الأميركي بعض المكاسب على حساب الين الياباني. وارتفع أيضا سعر الذهب في التعاملات الآسيوية.

المصدر : وكالات