إيرادات سوناطراك بلغت 43 مليار دولار عام 2009 (رويترز)

أعلن الرئيس التنفيذي المؤقت لشركة الطاقة الوطنية الجزائرية (سوناطراك) عبد الحفيظ فغولي أن الشركة ليست بصدد تغيير سياستها لإبرام عقود الغاز الطويلة الأجل، مشيرا إلى أنها ستنتهج أسلوبا أكثر مرونة في العقود الجديدة.

وأوضح فغولي أن إيرادات سوناطراك بلغت نحو 43 مليار دولار العام الماضي مقابل 76 مليارا في 2008، وجاء الرقم منسجما مع التوقعات بعد تراجع أسعار النفط والغاز العالمية إلى نحو نصف مستوياتها القياسية المرتفعة التي سجلتها في 2008.

وعن التحقيق القضائي في مزاعم فساد لدى الرئيس التنفيذي للشركة محمد مزيان ومسؤولين آخرين، أكد فغولي أن ذلك لم يعطل مشاريع سوناطراك ولم يعلق عقودها مع شركاء أجانب.

يذكر أن مزيان قد أعفي من منصب الرئيس التنفيذي لسوناطراك إلى حين انتهاء التحقيقات.

وفي العاشر من الشهر الجاري أكدت صحيفة جزائرية أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أصدر قرارا بإلغاء كل الصفقات المحلية والدولية التي أبرمتها سوناطراك بعد الـ21 من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ولم تدخل بعد حيز التنفيذ، في حين يحقق القضاء في اتهامات بالفساد.

يُشار إلى أن سوناطراك أكبر دافع للضرائب بالجزائر, وأكبر مساهم في توفير النقد الأجنبي لخزينة الدولة عبر إيرادات تصدير النفط والغاز.
 
ووفقا للصحيفة يقدر عدد الصفقات الملغاة بأكثر من 270 صفقة تتعلق بإنجاز مشروعات وتأجير معدات وشراء قطع غيار.

المصدر : رويترز