حصيلة رسوم المرور عبر قناة السويس تراجعت 16.7% إلى 2.3 مليار دولار
(الفرنسية-أرشيف) 

تراجعت إيرادات قناة السويس وتحويلات المغتربين المصريين وهما من  أبرز مصادر الدخل المصري خلال النصف الأول من العام المالي المصري الجاري الذي بدأ في الأول من يوليو/تموز الماضي.

وبين التقرير نصف السنوي الصادر عن البنك المركزي المصري اليوم أن حصيلة رسوم المرور في قناة السويس تراجعت بمعدل 16.7% إلى نحو 2.3 مليار دولار، لتتراجع بذلك متحصلات النقل بمعدل 18.4% خلال الفترة من الأول من يوليو/ تموز حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضيين.

وأضاف أن تحويلات المصريين العاملين في الخارج تراجعت إلى 3.5 مليارات دولار مقابل 4.1 مليارات دولار خلال نفس الفترة من العام المالي السابق.

وحول الإيرادات السياحية خلال النصف الأول من العام المالي، أشار التقرير إلى ارتفاعها بنسبة 4.7% لتسجل ستة مليارات دولار مقابل 5.7 مليارات دولار خلال نفس الفترة من العام المالي السابق.

وتعد إيرادات قناة السويس إضافة إلى إيرادات القطاع السياحي وتحويلات المغتربين المصريين والاستثمارات الأجنبية من أهم مصادر العملة الأجنبية لمصر.

وأوضح البنك أن العجز في ميزان المعاملات الجارية تراجع بمعدل 48.9% ليبلغ 1.3 مليار دولار مقابل عجز بلغ 2.5 مليار دولار في نفس الفترة من السنة المالية السابقة التي شهدت تفاقم الأزمة المالية العالمية.

وذكر التقرير أن العجز في الميزان التجاري انخفض ليسجل 11.9 مليار دولار خلال الفترة بين يوليو/تموز وديسمبر/كانون الأول 2009 مقابل 14.6 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام السابق.

وأشار التقرير إلى تراجع عائدات دخل الاستثمار بمعدل 65.1%، وتراجع دخل الاستثمارات المالية لتبلغ 506.4 ملايين دولار مقابل نحو 1.5 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام السابق.

المصدر : وكالات