اتهام تويوتا بإخفاء وإتلاف أدلة
آخر تحديث: 2010/2/19 الساعة 10:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/19 الساعة 10:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/6 هـ

اتهام تويوتا بإخفاء وإتلاف أدلة

تويودا انصاع على ما يبدو للضغوط الأميركية حين قرر الشهادة في الكونغرس (رويترز)

قرر رئيس شركة تويوتا اليابانية للسيارات المثول بنفسه أمام لجنة استماع بالكونغرس الأميركي بينما تشتد الضغوط على الشركة التي تواجه الآن اتهامات بإخفاء وتدمير أدلة مكتوبة بشأن العيوب التصنيعية التي تسببت في حوادث قاتلة في الولايات المتحدة.
 
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع كان رئيس تويوتا أكيو تويودا قد قال إنه يعهد إلى مدير عمليات الشركة في أميركا الشمالية بتمثيلها في جلسات الاستماع التي تعقدها لجان بالكونغرس يومي 23 و24 من الشهر الجاري والثاني من الشهر المقبل بشأن استرجاع الشركة اليابانية ملايين السيارات المعيبة.
 
لكن تويودا عدل عن موقفه السابق إذ أعلن أمس الخميس أنه سيحضر بنفسه الأربعاء المقبل جلسة استماع تعقدها لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي بمجلس النواب الأميركي.
 
وقالت تويوتا إن رئيسها سيحضر الجلسة بعدما تلقى "دعوة" من رئيس اللجنة البرلمانية الأميركية النائب إدلفوس تاونز.
 
وقال تويودا في تصريح صحفي أمس إنه سيتكلم بصدق عن المشاكل التي دفعت تويوتا إلى استرجاع أكثر من ثمانية ملايين سيارة عدد كبير منها من السوق الأميركية.
 
وأضاف أنه سيشدد في جلسة الاستماع على تعاون شركته لتحديد أسباب  الاسترجاع الشامل لسياراتها في إشارة إلى العيوب التي اكتشفت في أنظمة السرعة والتوقف والقيادة.
 
وعبر النائبان تاونز -الذي يترأس لجنة الإشراف والإصلاح الحكومي- وداريل عيسى عن ارتياحهما لقدوم رئيس تويوتا إلى واشنطن, وقالا إن حضوره شخصيا سيكون عاملا مساعدا في فهم ما تقوم به تويوتا من خطوات لضمان سلامة السائقين الأميركيين.
 
أدلة إدانة؟
وتزامن إعلان تويودا أمس الخميس عن قراره التوجه إلى واشنطن للإدلاء بشهادة في الكونغرس مع مطالبة برلمانيين أميركيين بالاطلاع على وثائق سرية قد تدين تويوتا بإخفاء وإتلاف أدلة حسب ما قال محام سابق للشركة اليابانية.
 
سيتعين على تويوتا توضيح مشاكل
سياراتها بما فيها مشكلة المقود (الفرنسية)
وقال متحدث باسم لجنة الإشراف -التي سيمثل أمامها أكيو تويودا- إن أمر إحضار حوالي ستة آلاف وثيقة حصل عليها المسؤول القانوني السابق بتويوتا ديمتريوس بيلر أثناء ترؤسه فريقا قانونيا للدفاع عن تويوتا بين 2003 و2007, صدر في إطار تحقيق تقوم به إحدى اللجان في ما يتعلق باسترجاع السيارات.
 
وتم إمهال بيلر حتى مساء الثلاثاء القادم كي يقدم الوثائق الداخلية للجنة التي سيمثل أمامها رئيس تويوتا.
 
وحين غادر تويودا في 2007 أخذ بيلر معه تلك الوثائق الداخلية, وبدأ منذ ذلك الحين مقاضاة الشركة اليابانية  بموجب القوانين الأميركية.
 
ويقول بيلر إن تلك الوثائق تثبت تأكيداته بأن تويوتا دأبت على إخفاء أو إتلاف أدلة كان يمكن أن تؤدي إلى محاكمات باهظة التكلفة في الولايات المتحدة.
 
وفي مقابلة مع محطة أي بي سي التلفزيونية الأميركية, تحدث بيلر عن ما سماها "ثقافة نفاق" تسود أكبر شركة لصناعة السيارات بالعالم.
 
ورُفعت في الأشهر القليلة الماضية دعاوى قضائية ضد تويوتا في الولايات المتحدة حيث يرجح أن نحو ثلاثين شخصا قتلوا في حوادث نتجت عن عيوب تصنيعية في سيارات لتويوتا.
 
ويمكن أن تكلف تلك الدعاوى الشركة مليارات الدولارات تضاف إلى ما لا يقل عن ملياري دولار هي الكلفة الأولية لاسترجاع أكثر من ثمانية ملايين سيارة من طرز كثيرة في ظرف زمني وجيز.
المصدر : وكالات

التعليقات