القطاعات غير النفطية درجت على تحقيق نمو بـ8% في السنوات الثلاث السابقة (الجزيرة)
 
أكد صندوق النقد الدولي أن اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة من المتوقع أن يشهد نموا لا يتجاوز 0.6% في 2010, مشيرا إلى أنه انكمش بنسبة 0.7% في العام 2009 بسبب الأزمة المالية العالمية والصدمات المالية المحلية.

وأوضح الصندوق في بيان عقب الزيارة التي قام بها مسؤولوه إلى الإمارات أنه يتوقع عودة إلى النمو في العام 2010 ولكن بنسبة 0.6% مقارنة مع نسبة 6.1% في 2007 و5.1% في 2008 وبعد أن شهد انكماشا بنسبة 0.7% خلال العام الماضي.
 
وتوقع البيان أن يحقق القطاع النفطي الذي تسيطر عليه إمارة أبو ظبي نموا بنسبة 2.7%، بينما سيبقى معدل نمو القطاع غير النفطي عند مستوى الصفر.

وقدر أن يكون قطاع الطاقة في دولة الإمارات قد انخفض بنسبة 6.% في 2009, بينما لم يحقق القطاع غير النفطي سوى نمو بنسبة 1% بعدما بلغ مستوى نمو متوسطه 8% في السنوات الثلاث السابقة.
 
وأضاف البيان أن اقتصاد الإمارات "تأثر سلبا بسبب سلسلة من الصدمات الخارجية والمحلية في 2009".
 
وأشار إلى أن هذه الصدمات شملت التباطؤ الاقتصادي العالمي، وإغلاق أسواق رأس المال الدولية في وجه الاقتراض، إضافة إلى "انفجار فقاعة العقارات في دبي منتصف عام 2008".
 
وأكد أنه تأثر أيضا بانخفاض عائدات النفط، وانكماش في التجارة العالمية والخدمات اللوجستية وأنشطة البناء.

وكان الاقتصاد عانى أيضا في الربع الأخير من مشاكل ديون دبي، عندما أعلنت الحكومة أنها ستسعى لتجميد  ديون مستحقة الدفع من جانب دبي العالمية، أكبر وأهم مجموعة اقتصادية بإمارة دبي.
  
واتفق مسؤولون في صندوق النقد الدولي على أن "آفاق الاقتصاد الإماراتي لا تزال مواتية" نظرا لقوته الكامنة لكن سيكون من "المهم، مع ذلك الشروع في مسار أكثر  توازنا واستدامة على المدى المتوسط".

المصدر : الفرنسية