السعودية تسعى لريادة مصدري الطاقة
آخر تحديث: 2010/2/15 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/2/15 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1431/3/2 هـ

السعودية تسعى لريادة مصدري الطاقة

السعودية تسعى للحد من الاعتماد على النفط (الأوروبية)

قال مسؤول سعودي اليوم الاثنين إن بلاده تسعى إلى أن تصبح أكبر مصدر عالمي للطاقة بما فيها الطاقة البديلة, ورجح أن يبلغ الطلب العالمي على النفط ذروته خلال العقد المقبل.
 
وقال محمد الصبان مستشار وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي وكبير المفاوضين السعوديين في المحادثات بشأن المناخ, قال في اليوم الثالث من منتدى جدة الاقتصادي العالمي إنه يتعين على السعودية بالتوازي مع الاستثمار في التعليم وتنويع مواردها الاقتصادية أن تصبح أول مصدر عالمي للطاقة بما فيها الطاقة الشمسية.
 
وأضاف أن تبوؤها تلك المرتبة يساعدها على المضي قدما على درب التقدم الاقتصادي. وتعد المملكة من أكبر منتجي النفط ومصدريه في العالم, ولديها أكبر احتياطات نفطية مؤكدة وتبلغ 264 مليار برميل, وهي تنتج حاليا ثمانية ملايين برميل يوميا في حين أن قدرتها الإنتاجية تبلغ 12 مليون برميل يوميا.
 
وأقرت السعودية برنامج إنفاق طموح يهدف ليس فقط إلى مزيد من تطوير القطاع النفطي, وإنما أيضا إلى توسيع وتنويع قاعدتها الاقتصادية.
 
وكانت السعودية قد أعلنت مؤخرا عن إنشاء مصنع لتحلية مياه البحر بواسطة الطاقة الشمسية. وتحدث المسؤول السعودي في هذا الإطار عن مشروعات تجريبية في الطاقة الشمسية والرياح وتحلية المياه والوقود الحيوي, وقال إن السعودية تسعى إلى إنتاج الطاقة الشمسية واستهلاكها وتصديرها.


 
وأعلن مستشار وزير البترول السعودي أن شركة أرامكو النفطية السعودية ستباشر في 2012 مشروعا رائدا في مجال الحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب لظاهرة الانحباس الحراري.
 
وقال الصبان إن السعودية, وهي أكبر المصدرين في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك), تحركت إزاء الخطر الذي يهدد النفط بسبب تزايد الطلب حيث بدأت في تنويع مصادر دخلها, وأشار إلى أن الارتفاع الحاد المتوقع للطلب العالمي في العقد المقبل مصدر قلق للرياض.
 
وأوضح أن المملكة توجهت نحو اقتصاد المعرفة وإيجاد البيئة المناسبة للأجيال القادمة من خلال اتخاذ إجراءات تتعلق بتطوير التعليم وتطوير مهارات السعوديين واللحاق بالعالم المتقدم. وأشار في هذا السياق إلى إنشاء جامعة الملك عبد الله على ساحل البحر الأحمر شمال جدة.
المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات