سوق دبي شهدت هبوطا حادا في الأسابيع الأخيرة من 2009 (الفرنسية)

تراجعت اليوم الأحد الأسهم الإماراتية -خاصة في بورصة دبي- بصورة حادة نسبيا متأثرة بتقارير قالت إن مجموعة دبي العالمية عرضت على دائنيها قيمة أقل من قيمة الديون المستحقة عليها. وتباين في الوقت نفسه أداء بورصات الخليج الأخرى.
 
وأغلق مؤشر سوق دبي المالية متراجعا بنسبة 3.5% وهو أكبر تراجع للمؤشر في ثلاثة أسابيع.
 
وكان هذا المؤشر ومؤشر أبوظبي قد تعرضا لانخفاضات حادة نهاية نوفمبر/تشرين الثاني ومطلع ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي بعيد الإعلان عن خطة لإعادة هيكلة قسم من ديون المجموعة, وهو ما تسبب أيضا في إرباك الأسواق العالمية.
 
وتسببت في ذلك التراجع التقارير التي ذكرت أن المجموعة الساعية لإعادة هيكلة ديون تفوق 20 مليار دولار عرضت على دائنيها (من بينهم مصارف بريطانية) 60 سنتا مقابل الدولار الواحد، أي 60% من قيمة الديون المشمولة بالمفاوضات بين المجموعة وأولئك الدائنين.
 
ويعني سداد 60 سنتا مقابل كل دولار من الديون أن دبي العالمية ستخفض قيمة ديونها بنسبة 40%.
 
"
مصرفيان:
دبي العالمية تبحث عرضين محتملين للدائنين ينص أحدهما على سداد الديون على مدى سبع سنوات
"
وكانت مؤسسة داو جونز قد نقلت عن مصرفيين لم تكشف هويتيهما أن دبي العالمية تبحث عرضين محتملين للدائنين ينص أحدهما على سداد الديون على مدى سبع سنوات.
 
بيد أن حكومة دبي نفت تقديم أي مقترح بشأن إعادة هيكلة تلك الديون, وقالت إن أي عرض لن يقدم للدائنين قبل الشهر المقبل, بينما أشارت تقارير إلى أن أبريل/نيسان القادم سقف زمني لتقديم عرض أو أكثر في ما يخص الديون.  
 
وبشأن تلك الديون أيضا اعتبر وزير الأعمال البريطاني بيتر ماندلسون الأحد أن معالجة دبي لديون المجموعة ستؤثر على قدرة الإمارة على جذب الاستثمارات المستقبلية.
 
وخلال تعاملات اليوم, تراجع سهم موانئ دبي العالمية -وشركتها الأم هي دبي العالمية- 0.2% بعدما هبط أكثر من 10% في وقت سابق من المعاملات في حين انخفض 13 سهما إماراتيا أكثر من 4%.
 
وتراجع اليوم الأحد أيضا مؤشر سوق أبوظبي المالية بنسبة 0.6% في ظل قلق بين المستثمرين أثارته التقارير المتعلقة بديون دبي العالمية. وقال محلل مالي بالسوق إن هناك حاجة لمزيد من الوضوح بشأن ديون مجموعة دبي العالمية كي يخف الضغط عن سوقي الإمارات الماليتين, محذرا من تأثير الشائعات سلبا على السوقين.
 
وكما في الإمارات تراجع اليوم مؤشرا بورصتي قطر والبحرين بنسبة 0.4%.
 
وفي المقابل صعد مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية 1.8%, وهو أكبر مكاسب في ما يزيد عن ستة أشهر بينما تناقش إدارة شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية (زين) عرضا لشراء أصولها في أفريقيا بأكثر من عشرة مليارات دولار.
 
وفي السعودية ارتفع مؤشر البورصة المحلية 0.3% بينما ارتفع المؤشر العماني 1%. وخارج منطقة الخليج, أنهى مؤشر البورصة المصرية تعاملات اليوم على صعود بنسبة 1.1%.

المصدر : رويترز